جولولي | سمر يسري لـGololy: برنامجي جرئ وناقش العلاقات الجنسية بأدب
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - أحمد التوني

ردود فعل مختلفة تلقتها المذيعة المصرية سمر يسري على برنامجها الرمضاني «سمر والرجال» المعروض على قناة القاهرة والناس، ففي الوقت الذي أعرب قطاع كبير من الجماهير عن إعجابهم بفكرة البرنامج الجريئة، واجهت سمر انتقادات ومآخذ من بعض النقاد والمشاهدين، وما بين هؤلاء وهؤلاء دافعت سمر في حوار خاص لـGololy عن أهمية فكرة «سمر والرجال» القائمة على علاقة الرجل والمرأة والتي في نظرها أهم العلاقات الإنسانية.

سمر لم تضيق ذرعاً من الانتقادات التي تلقتها على البرنامج، بل أنها رحبت بالنقد البناء، وشنت هجوماً على البرامج التي لا تحوى جرأة وجديد على شاكلة «سمر والرجال» قائلة: «أتساءل ما المانع أن يكون العمل جرئ حتى يجذب الجمهور ويتناول موضوعات حيوية وتهم الجميع».

وتابعت: «أقول لمن يعتقد أن البرنامج يتدخل في أمور خاصة أن الناس تشاهده وقد تلقيت الكثير من المكالمات التي عبر فيها أصحابها عن إعجابهم بفكرة البرنامج، وبالضيوف ومدى الصراحة والجرأة التي يتحدثون بها على عكس البرامج الأخرى التي تكون بمثابة تحصيل حاصل، حيث يكون الضيف ومقدم البرنامج كأي اثنين روتينين يقدمون شيئاً ليس جديداً بل وشبه متفق عليه، والخلاصة أن هدفي هو تقديم المميز وعدم التكرار، وإلا فأكون موجودة لمجرد التواجد وأكل العيش وهذا لا يناسب طبيعة العمل الإعلامي الذي لابد وأن يحمل إبداعا جديدا».

الحديث بجرأة عن علاقة الرجل بالمرأة هي مشكلة المجتمع العربي في رأي سمر يسري التي قالت لـGololy إن هذه العلاقة تحيطها حوائط سد وأسوار عالية، يتعرض كل من يحاول تخطيها للانتقادات المبالغ فيها، وأضافت: «جميعنا يعلم أن العلاقة بين الرجل والمرأة ستظل خارج نطاق خدمة النقاش فيها لأنها شائكة، ولكن المطلوب حالياً هو ألا نظل ندفن رؤوسنا في التراب مثل النعام بل يجب أن نواجه ونحاول إيجاد الحل خاصة وأن نسب الطلاق والخيانة وعدم الاستقرار الأسري زادت بشكل مخيف».

حل المشكلات الزوجية في رأي سمر يسري ذكرته متسائلة: «ما المانع من أن يعترف الرجل بكل أسراره وعلاقاته ونزواته لزوجته، وعليها أن تغفر له أو حتى لا تغفر، ولكن المهم هو الصراحة حتى لا يكون مبدأ الشك وعدم التفاهم هو المسيطر، وكذلك الزوجة لماذا لا تواجه الرجل بما تكره فيه وتطالبه بالامتناع عن ذلك حتى لو في موضوعات العلاقة الجنسية؟».

أهمية مناقشة علاقة الرجل بالمرأة ساقت المذيعة الشابة عليها دليل بسيط قائلة لـGololy: «هناك دليل أن العلاقة بين الرجل والمرأة من أهم الأشياء وهذا الدليل هو أنك إذا جلست مع مجموعة من الفتايات أو الشباب ستجد أن معظم حديثهم حول تلك العلاقة، كما أن غالباً ما تكون المشاكل الظاهرة التي سببت الانفصال بين الزوجين هي مشاكل بسيطة لأن الجميع وخاصة طرفي العلاقة لا يريدون الحديث عن مشاكلهم الجوهرية، وتلك هي النقطة التي يتحاشاها الجميع، والخلاصة أننا طالما نناقش قضايا مهمة وموجودة وبشكل غير مبتذل فلا أحد يستطيع أن يصادر علينا».

سمر طالبت في حوارها مع Gololy بضرورة تدريس علاقة الرجل بالمرأة في المدارس منذ الصغر، وبررت ذلك قائلة: «حتى لا يشعر الشاب أو الفتاة بالحرج عند إنشاء علاقة سوية بعد فترة المراهقة».

أما عن النقد الذي وجه لها كامرأة تقبل على تقديم مثل هذا البرنامج الجريء فقالت: «البرنامج فكرتي وأحضر له منذ أكثر من سنة، ولا عضاضة في أن يتولى تقديم البرنامج امرأة أو رجل، لأن الموضوع يخص الجنسين، وطالما أقدم مشاكل وأحاول وضع الحلول بشكل غير مبتذل فاعتقد أن هذا هو سر التميز والنجاح، كما أن الضيوف لا يجدون حرجاً في الحديث بصراحة في شتى أمور حياتهم، وليس العلاقة بالجنب الآخر فقط».

المذيعة الجريئة لفتت في حوارها أيضاً إلى ملائمة طبيعة البرنامج لأن يطرح في أي توقيت من العام، بل ورأت تميز عرضه في رمضان بعكس ما رآه البعض، وبررت ذلك قائلة: «أعتقد أن الإسلام نفسه حث على وضع ضوابط لتلك العلاقة، وحاول تقنينها حتى يعلم كل طرف ما له وما عليه، ولا أخاف من أحد لأنني لا أقدم شيئاً مسفاً أو خارجاً عن حدود الأدب، كما أنني لا أجبر أحد على الإجابة، أو حتى أنني أضع الضيف في خانة «اليك»، بل أعطي الحرية للجميع في التعبير عن أنفسهم ومشاكلهم دون أدنى تدخل».

من أهم العوامل التي شجعت سمر على طرح فكرة برنامجها الجريء ثورة 25 يناير، وهو ما أوضحته قائلة لـGololy: «بعد الثورة أصبح المناخ أكثر موائمة للحديث في كل مشاكلنا بحرية فكما أن مصر تغيرت سياسياً، فلماذا لا نحاول عمل طرفة اجتماعية وأخلاقية، ونحاول أن نضع أيدينا على المشاكل العميقة داخل الأسرة، مثلما أصبح الرجل البسيط يحاول وضع يده على مشاكل الدولة، ويتحدث في الاقتصاد والسياسة وكل الأمور».

أجرأ الضيوف الذين استضافتهم سمر كانا النجم اللبناني «راغب علامة»، والمذيع المصري «شريف مدكور»، لأنهما لم يعرف التجمل، ولم يضعا خطوط حمراء، وتحدثا بصراحة دون أدنى ضغط منها بحسب تعبيرها.

مقدمة «سمر والرجال» أوضحت في حوارها مع Gololy أنها تعمل كمذيعة ومقدمة برامج منذ أكثر من سبع سنوات، وكانت آخر محطاتها قناة الساعة، ولكنها لم تكن تحظى بنسبة مشاهدة عالية في مصر لأنها تعتمد على الجمهور العربي والخليجي بحسب تفسيرها.

وعن كواليس تحضير «سمر والرجال» قالت يسري: «قبيل الثورة بأسابيع قليلة تركت العمل بالقناة، وبدأت استعد لتحضير أكثر من فكرة برنامج لأتواجد، بل من خلال أي قناة تعرض لي العمل، وحاولت أن أكون جريئة في أفكاري، وأن أكسر قواعد الممنوع والخطوط الحمراء دون إسفاف، حتى عرض علي مسئولو قناة «القاهرة والناس» تقديم برنامج يحمل اسمي لأعود به في رمضان، وقد أعجبت بالفكرة، وأضفت لها بعض الرتوش وها نحن نجنى الثمار».



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 1

أخبار الرئيسية: