جولولي | مشاهد مضحكة رأيتها من قبل ولم تعلم أنها مقالب حقيقية.. تعرف عليها مع Gololy
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - آية صلاح الدين

كواليس مسرحيات وأفلام زمان حافلة بالعديد من المقالب الساخنة، التي أعدها النجوم وراء الستار ولكنها خرجت مع ذلك إلى الجمهور ضمن الأحداث، وأثارت ضحكاتهم دون أن يعلموا أنها مقالب حقيقية وليدة اللحظة ودون أن يكون لها وجود بالنص، بعض تلك المقالب تدفعها روح الفكاهة لا أكثر والكثير منها يدفعه الحقد والغيرة الفنية بين النجوم وزملائهم.

ومن أكثر مقالب زمان طرافة Gololy جمع تلك المواقف:-

حلاوة بالشطة: لعلنا نتذكر فيلم «دهب» للفنان أنور وجدي والطفلة العبقرية فيروز، وخاصة مشهد البقال، شفيق نورالدين، الذي يحاول فيه المتشردان التسكع عليه للتذوق من أصناف الأطعمة المختلفة دون دفع المال، هذا المشهد تم اقتباسه تماماً من مسرحية سابقة بعنوان «الشايب لما بيدلع» لماري منيب وبشارة واكيم، وكانت ماري تقوم بدور شفيق نورالدين، بينما بشارة هو المفلس الجائع و كان يؤدى الدور بإتقان شديد و صدق أشد لأنه كان جائعاً بالفعل في هذا المشهد، وحاولت ماري أكثر من مرة أن تجعله ينتهي من المشهد بسرعة لإعطاء الفرصة لغيره من الممثلين لأداء أدوراهم، و لكن باءت كل محاولاتها بالفشل مما جعلها تقرر أن تلقنه درساً قاسياً لن ينساه، و في الليلة المحددة لتنفيذ العقاب قامت بحشو قطعة حلاوة طحينية، بعد أن تأكدت من أنه الصنف المحبب إلى قلبه، بالشطة السوداني و ما كاد بشارة يضع الحلاوة في فمه حتى انتابته حاله هيسترية من شدة الألم «الطبيعي» وأخذ يصرخ لاعناً ماري و الحلاوة معاً، بينما صفق له الجمهور في تلك الليلة كما لم يصفق من قبل لصدقه في الأداء غير مدركين أنه لم يكن يمثل بالمرة.

خناقة حريمي: أثناء انضمام فاطمة رشدي لفرقة يوسف بك وهبي المسرحية، وقيامها بدور في مسرحية «النسر الصغير» على مسرح رمسيس، كان صوتها منخفضاً للغاية، فصاح بها وهبي لترفعه قليلاً حتى يتمكن الجمهور من سماعه، وهنا سمعت فاطمة أصواتاً نسائية تضحك هازئةً من خلف الكواليس، سمعها الجمهور فضجّ بالضحك أيضاً، وكانت فاطمة قد ميزت منهن صوت زميلتها زينب صدقي، وبعد نزول الستارة توجهت إلى غرفتها وحصل عراك نسائي تبادلا فيه ألفاظاً نابية ثم تطور الأمر إلى تمزيق الملابس وحضور الشرطة وقرر وهبي إزاء هذه الفضيحة فصل فاطمة رشدي نهائياً من الفرقة.

علقة ساخنة: زميل غير عزيز كان يحلو له دوماً أن يقوم بعرقلة الفنان عبدالفتاح القصري في إحدى مسرحياته القديمة، وذلك أثناء خروجه وعودته للكواليس بعد أدائه لدوره في أحد المشاهد التي كان يرتدي فيها «بلغة» مما كان يتسبب في وقوعه أو فقدانه لاتزانه، وكان الجمهور يضج بالضحك متخيلاً أن المشهد جزء من المسرحية، وكثيراً ما حذره القصري للتوقف عن هذا الاستظراف دون جدوى، وفي إحدى الليالي حاول الزميل عرقلته مثل كل ليلة، فقام القصري بالإمساك به من رقبته و إلقاءه على خشبة المسرح ثم انهال عليه ضرباً وانفجر المشاهدون بالضحك و كانت هذه الليلة هي المرة الأولى التي يسمع فيها الجمهور عبارة «و الله العظيم المشهد ده مش في المسرحية» التي زادت من ضحكاتهم أكثر وجعلت هذا الممثل يتوقف عن الإيذاء.

من حفر حفرة لأخيه: اعتاد الفنان محمد كمال المصري أو «شرفنطح» تلقي المقالب من أحد زملائه، مما كان يضعه في مآزق متتالية أمام الجمهور، لذا قرر تجهيز مقعد متهالك تقتضي أحداث المسرحية أن يجلس عليه هذا الزميل في مواجهته، وقام بخلع رجلين من أرجل الكرسي ثم أعاد تثبيتها بنقطة واحدة من الغراء، حتى ينهار الكرسي بزميله مجرد أن يجلس عليه، وما إن بدأ المشهد حتى فوجئ شرفنطح بأن كرسيه هو الذي يتمايل ويسقط به أرضاً في وقعة أليمة كادت أن تكسر عظامه، فاكتشف بعد نهاية العرض أن المشرف على تجهيز خشبة المسرح وما عليها من أثاث أعاد ترتيب المقاعد فكان المقعد المكسور من نصيبه هو، ونجا صديقه المؤذي من هذا المقلب.

عراك بالأوبرج: في افتتاح كازينو الأوبرج عام 1945، قدمت تحية كاريوكا رقصة على أداء عبدالغني السيد لأغنية «الفن»، بحضور الراقصة حورية محمد التي لم تكن ترحب كثيراً بتحية ولا رقصاتها، وأراد عبدالغني استثمار ذلك في مقلب طريف لإضفاء روح من المرح على حفل الافتتاح، فاستبدل أثناء الغناء عبارة «ديه حورية يا وله» بأخرى هي «ديه تحية يا وله.. ولوليه يا وله»، وهنا ثارت أعصاب حورية ووالدتها نرجس الحاضرة خلف الكواليس، وبعد انتهاء الرقصة قام عراك استخدمت فيه الأيدي والأرجل والأحذية والزجاجات وأفسد المقلب الحفل وانقلب الحال رأساً على عقب.

طربوش جديد: كان الفنان فؤاد شفيق يؤدى إحدى المسرحيات بدور مهرج بسيط يقوم زملاؤه بالسخرية منه وقد اعتاد واحداً من هؤلاء الزملاء أن يتمادى في سخريته و يضربه بشده على طربوشه، وهو ما كان يرفضه شفيق بشدة، ولكن هذا الزميل لم يستمع لتوسلاته بالتوقف عن الضرب المؤلم، وفي إحدى الليالي ارتدى شفيق طربوشاً جديداً فخماً وغالي الثمن، فزاد حقد زميله وانهال عليه بضربات أشد، فقام شفيق بخلع الطربوش وإلقائه على الأرض بل وداسه بقدميه وسط دهشة زميله المؤذي، الذي فاق من دهشته وأخذ يُكمل ما بدأه صاحب الطربوش، ولكن شفيق مال عليه وهمس في أذنه أن الطربوش المُلقى على الأرض «بتاعك إنت» وقد سرقه من غرفته دون أن يعلم.



عدد التعليقات (1)

ali.hikal...*Fawzy*.

2016-03-27 15:28:45

لكل....وقت....ولن.اقول...كلمة...زمان...لانها.باقية....بامر....*اللــــــــه*.....ولكننا.نعيب.الزمان...والحقيقة.العيب.....*فــــــينا*.....!!!!؟؟؟

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 5 + 2

أخبار الرئيسية: