جولولي | لحن سيء لأم كلثوم أطاح بمحمد القصبجي من ملحن إلى مجرد عازف
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - هويدا أبوسمك

ورث الملحن الكبير محمد القصبجي عشقه للفن عن والده، الذي كان مدرس موسيقى وعازفًا على العود، فتعلم العزف على يده، وبدأ رحلته الطويلة مع التلحين بعمله مع زكي مراد، والد الفنانة ليلى مراد، ولكنه لم ينل الشهرة إلا بعد تعاونه مع كوكب الشرق أم كلثوم، وبدأت هي الأخرى معه.

العلاقة بين القصبجي وأم كلثوم كانت غريبة، فسمعها للمرة الأولى عام 1923، عندما كانت تنشد قصائد في مدح الرسول، وانبهر وقتها القصبجي بصاحبة الحنجرة الذهبية، وقدم لها في العام التالي، أغنية «قال حلف ميكلمنيش».

الموسيقار الكبير قدم لأم كلثوم أروع الألحان، ورغم أن البعض أكد أنه وقع في غرامها، مثلما حدث لغيره من المحيطين بكوكب الشرق، إلا أن هذا الأمر ليس أكيدًا، وكان يكتفي القصبجي بأن يكون قريبًا منها، لشعوره الدائم بأنهما صعدا سويًا.

عملاق التلحين حقق تجديداً نادراً مع «كوكب الشرق»، فعلى امتداد عقدين، قدم لها الروائع ومنها «إن حالي في هواها عجب» و«إن كنت أسامح»، «ما دام تحب بتنكر ليه»، و «رق الحبيب».

ظلت العلاقة جيدة بين الثنائي الفني الكبير حتى جاء الوقت الذي بدأت فيه أم كلثوم ترفض فيه ألحان القصبجي، وتفضل ألحان رياض السنباطي، ومحمد الموجي، وكان ذلك يجرح القصبجي، إلا أنه لم يشتكي، وظل يكتفي بأن يكون معها.
وذات مرة عرض القصبجي على كوكب الشرق لحنًا، فرفضته أم كلثوم ولم تكتف بذلك بل قالت له: «يبدو يا «قصب أنك محتاج إلى راحة طويلة».

وبعد الراحة الطويلة، ومحاولات «قصب» غير المجدية في العودة إلى التعاون معها، ثم عزله عن رئاسة فرقتها الموسيقية، تحول إلى مجرد عازف لها ليحتفظ بمورد رزقه، واستمر القصبجي يعمل في فرقة أم كلثوم عواداً، إلى آخر يوم في حياته.



عدد التعليقات (4)

جلال بن محمود

2014-09-29 17:15:43

الفنان الخلاق محمد القصبجي ...قامة وقمة وقيمة
وصفته ام كلثوم في لقائها مع الطاهر ابوزيد بانه *عالم في الموسيقى*  و اضافت بان لازماته الموسيقية
ستعيش لما تحمله من جديد لا يعرف القدم  طريقا اليها ...والبحاث المختصين يعون قيمة عطائه  والسبق
في تجديداته واضافاته وابداعاته...والسنباطي عبر تاثره وآخرين من اهل اللحن بانهم في مرحلة ما كانوا
جميعهم قصبجي...رحمه الله بقدر ما اسعدنا.

جلال بن محمود

2014-09-29 21:29:32

في الوقت الذي اثمن فيه التطرق الى هذا الصرح الخالد في الموسيقى  والغناء
اجدني لا اتقبل تلك المفردات  على  لسان ام كلثوم (القصب بحاجة الى راحة)
اجزم ان هذا القول يصدر من الانسانة  و الفنانة نحو استاذها ورفيق عمرها
رافة ومحبةو وفاء وتقديرلشيخوخته العمرية فقط و  ليس اتجاه عجزه عن الابداع
وهي من اقدر الناس دراية على قيمته و قامته  الفنية .
نحن في حاجة  ماسة الى مختصين من امثال (فرج العنتري-صميم الشريف-عمار الشريعي... )
لدراسة  اعمال القصبجي وغيره من قمم التلحين  لإثراء المكتبة الفنية وهذا حقنا وحق الاجيال
القادمة و واجب نحو قاماتنا ومبدعينا ..ودمتم

عبد الإلاه

2015-02-03 01:58:46

دوق و أخلاق أم كلثوم تجعلني لا اصدق ، خصوصا و ان قصب انصهر حبا و تقديرا و فنا راقيا مع سومة الحبيبة

ابوقصب ابوقصب

2015-09-01 21:09:06

القصب بحاجه لراحه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 4

أخبار الرئيسية: