جولولي | لماذا خرج السنباطي غاضبًا في منتصف الليل من منزل أم كلثوم؟
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

بعد غياب قامات تلحينية اعتمدت عليها كوكب الشرق أم كلثوم مثل الشيخ زكريا أحمد ومحمد القصبجي، جاءت ألحان رياض القصبجي لتحتفظ لها بمكانتها العالية كأسطورة غنائية، وذلك على الرغم من انتشار موجة جديدة من الألحان السريعة نسبيًا مثل كمال الطويل ومحمد الموجي.

وبعدها أصبح السنباطي مُلحن أم كلثوم الوحيد في تلك الفترة، وكان دومًا ما يشكو أو «يتظاهر» بأن العمل معها يأخذ كل وقته ومجهوده، كما أبدى عدم ارتياحه من كثرة تعديلاتها وتدخلها في أسلوب التلحين، حتى يُقال أنه خرج في إحدى المرات من بيتها بعد منتصف الليل وهو يقول: «ابقي لحنيها أنت»، وكان يقصد أغنية «عودت عيني».

وبرغم ذلك كانت علاقة الاحترام بينهما هي الأساس، ولم تجرؤ أم كلثوم يومًا على النيل من شخصه، كما كانت تفعل بخفة دمها المعروفة مع كثيرين.

تعاون السنباطي مع كوكب الشرق وغيرها من عظام المطربين كان يُحتم عليه تطوير جملته اللحنية بشكل مستمر، فكان أول من استخدم البيانو في مقدمة أغنية «أراك عصي الدمع»، وكانت خطوة جريئة غير مسبوقة، واستطاع فرض سطوته الشرقية على البيانو ليبدو حزينًا شجيًا، وكانت تلك هي المرة الوحيدة التي شارك فيها البيانو في أغنية لأم كلثوم.

وفي أواخر الستينات ذهب الملحن المصري إلى الأجرأ والأكثر حداثة، وهو الجيتار الكهربائي، كما استخدم الأورج الذي انتشر حينها وقدّمه بلغته الخاصة في أغنية «من أجل عينيك» وغيرها.



عدد التعليقات (1)

طارق السويسى

2013-09-12 00:14:26

اليكم بعض طرائف السيدة ام كلثوم : 1)  ذات يوم دخل عليها أحد الصحفيين  وكان قصير القامه ليحصل على حديث صحفي منها ، فصافحته وهي واقفه ، ولفت نظرها قصره الشديد ولم تقاوم الضحك ، ووجدت نفسها تقول : أظن إن الواحد يقعد لك !!  2)  زارها أحد عازفي الفرقه يعرض عليها بدلته الجديده ، فقالت له (كويسه) ولكنه لم يقتنع وعاد يسألها .. لكن مش شايفه إنها واسعه شويه ؟؟ فقالت له (معلهش .. ربنا يضيقها عليك) .3 )  كان احد الوجهاء يتحدث عن سيارته البونتيك الفاخره فقال أنه ورثها عن أبيه بعد وفاته وكان أبوه قد ورثها بدوره عن عمه الذي توفى بعد شرائها بشهر واحد ، فقالت له باسمه (يا سلام .. العربيه دي زي الدنيا تمام ) قال لها : ليه ؟؟ أجابته (كل من عليها فان) . 4 )  اشترى بليغ حمدى  سيارة صغيرة وأخذ صديقه الشاعر وذهبا إلى الست لتسمع آخر ما وصل إليه بليغ ، وأثناء جلوسهم لاحظت أمّ كلثوم أن بليغ يلعب بميدالية المفاتيح بشكل لافت ، وعلى وجهه علامات الابتهاج ، فبادرته قائلة : ” مالك يا بليغ ؟؟؟ ” ، قال : ” مش انا اشتريت عربية ؟؟ ” قالت له : ” ألف مبروك ، هيَّ فين ؟؟ ” ، فأشار لها قائلا : ” تحت ” ، فنظرت أمّ كلثوم من النافذة ( وكانوا في الدور الثاني ) فوجدت السيارة صغيرة إلى درجة لافتة ، فمالت إلى بليغ قائلة : ” حلوة يا ابني ..... ما طلّعتهاش معاك ليه !!! ” 5) عندما كانت ام كلثوم تغني مع التخت في بداياتها
قابلت ام كلثوم ذات مرة مدير مصلحة خفر السواحل و كان وقتها مهتما بمطاردة مهربي المخدرات فلما صافحته قالت له :
- كيف ( الكيف ) ؟ و قبل ان يفيق من هذه القفشة سألته : - انت ( مغروز ) فين من زمان ؟ و عندما هنأها على الأغنية التي سمعها في الوصلة الأولى قالت له : - يعني سمعتها ... ده انا شايفاك كنت قاعد ( معسل ) في الصالة ..و عند انصرافه قالت له :
- اوعى ( تهرب ) أنا عايزاك فقال : لا ده انا لسه عايز اسمع فقالت : - طيب بس خللي ( نفسك ) معانا .
6)  جلست ثومه يوما في نقابة الموسيقيين و معها الاستاذ محمد القصبجي الذي اشتهر بالاسراف في صبغ شعره و كانا منهمكين في ارسال بطاقات الدعوة لبعض أعضاء النقابة و جاء زميل آخر يقول لها حائرا : - و بعدين ؟ أنا مش لاقي الختامة ...فقالت ثومة للاستاذ القصبجي : - و حياتك تقلع له الطربوش ! . 7) كان لام كلثوم جارا داثم الزيارة لها و كانت تتضايق منه و لا تريد احراجه و بينما هو فى زيارتها اتى لها مجموعه من الموسيقيين  فاخذت تعرفه عليهم ثم اشارت لجارها و قالت لهم و ده بقى جارثومه فضحك الموسيقيين و شعر الجار بالاهانه فامتنع عن زيارتها .8) كان والدها الشيخ ابراهيم البلتاجي من ضمن البطانة التي تردد وراءها وفي احد المرات واثناء غناء الانسة ام كلثوم اخذت والدها أغفاءة قصيرة (تعسيلة) ، وعندما اختتمت الانسة المقطع الذي تغنيه طالبها الجمهور بالاعادة بالهتاف المعتاد أعد أعد ولكنها لم تعد مايطلبوه مما حدا بأحد السميعة الى ان يقف قائلا لها
والنبي ياست وحياة ابوكي في نومته لتعيدي !!

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 7

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: