جولولي | منى قطان.. فارقت فلسطين وهي رضيعة والتقت والدها بعد 14 عامًا
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

لم تنشأ نشأة عادية تقليدية، بل واجهت الفنانة منى قطان ظروفًا عثرة منذ أن كانت ابنة العامين؛ حيث استقرت مع والدتها الصحفية الفلسطينية الشهيرة جاكلين خوري وجدها لأمها رشيد خوري، بالقاهرة إثر قرار تقسيم فلسطين والاعتراف الدولي بالاحتلال الإسرائيلي عام 1948.

وقد ولدت منى في حيفا الفلسطينية عام 1944، ووالدها هو جان يوسف قطان، رجل أعمال فلسطيني من أصل لبناني، وفي عام 1947 جاءت مع جدها إلى القاهرة في رحلة قصيرة، ولكن قرار النكبة المفاجئ جعلهم يستقرون بشكل دائم في مصر.

أما والد الفنانة الفلسطينية فقد انفصل عن والدتها قبل مولدها، ولم تعرف عنه شيئًا حتى سن الرابعة عشر عامًا، حيث كان وقتها في السودان، وقادته المصادفة البحتة وشهرة طليقته كإعلامية ناجحة إلى العثور عليهما، ولتلك قصة أخرى.

والد منى تعرف في السودان على مصري يمتلك عمارة بمنطقة باب اللوق، وهي ذات العمارة التي كانت تسكنها طليقته، وحينما تحدث المالك مفتخرًا ببعض المشاهير الذين يسكنون لديه وذكر من بين الأسماء جاكلين خوري، ولم يصدق وقتها جان يوسف خوري أنه أخيرًا عثر على أسرته بعد طول غياب.

واجتمع شمل الأسرة من جديد عن طريق المراسلات وبدأ الأب يعوض ابنته منى غياب تلك السنوات فأغدق عليها الهدايا وأرسلها إلى مدرسة داخلية بانجلترا وإيطاليا، وهو ما شجعها على العلم والمعرفة.

ولكن العلاقة الجديدة بين الابنة ووالدها لم تدم سوى لخمسة أعوام فقط؛ حيث توفي وهي في العام الأول بالجامعة وكانت وقتها في التاسعة عشر من عمرها.

منى قطان تزوجت عام 1967 من الشاعر صلاح جاهين، وأنجبا ابنتهما الوحيدة سامية جاهين، التي جاءت إلي الحياة بعد وفاة جدتها جاكلين خوري بثلاثة أشهر.

الفنانة الفلسطينية برزت في أكثر من 15 عملًا فنيًا بأدوار ثانوية، ولكن أشهر أعمالها على الإطلاق كان مع سعاد حسني في «خللي بالك من زوزو» كوجه جديد آنذاك، وهو نفس الفيلم الذي كتب له السيناريو والحوار والأغنيات زوجها جاهين، وكذلك «أميرة حبي أنا» و«الكرنك» أيضًا مع السندريلا.

 



عدد التعليقات (8)

جلال-لبنان

2013-10-03 08:44:59

أ.طارق  هل  كان  هناك  من  غيرة  بين  زوجة  صلاح جاهين  من  سعاد حسني  كما  أظهر  المسلسل  ؟ أنا  بعرف  المسلسل  كان  غير  دقيق  و  فيه  أخطاء  و  كان  مسلسل  تجاري  ،  لكن  كون  العلاقة  بين  سعاد  و جاهين  علاقة  الأب  بإبنته  فهل  برأيك  تفسّرت  كغيرة  بين  الطرفين  ؟

طارق السويسى

2013-10-03 12:31:28

الاستاذ جلال .....الذى اعرفه ان منى قطان كانت هى التى ستقوم بدورالبطوله فى فيلم خللى بالك من زوزو ...لان زوجها صلاح جاهين هو الذى كتب القصه و اغانى الفيلم و ارادت هى ان تقوم بدور البطوله كخطوة اولى لها كنجمة كما كانت تتمنى و لكن الفيلم ذهبت بطولته لسعاد حسنى الذى اصبح هذا الفيلم  اكثر افلامها نجاحا و شهرة ....فلم يقتنع صانعى الفيلم ان تكون منى قطان  هى البطله و الا سيكون الفيلم كارثه حقيقية فهى لا تملك الموهبة و الحضور و الجمال للقيام بالبطولات ....خاصه ان الفيلم يحتاج لفنانه شامله و لها حضور طاغى كسعاد حسنى .....فربما ضياع تلك الفرصه منها جعلها تشعر بالغيرة من سعاد حسنى خاصة  ان سعاد كان لها مكانه خاصه لدى صلاح جاهين .....و لكن منى قطان كانت ممثله غير معروفه جيدا و ادوارها قليله وربما كان صلاح كونه زوجها فكان يفرضها فرضا على الاشتراك فى افلام سعاد ....على اننى اذكر اننى شاهدت منذ سنوات طويله  مسرحيه اسمها نرجس بطوله سهير البابلى  و رشوان توفيق و زوزو ماضى و كان معهم منى قطان التى مثلث و رقصت و غنت فى المسرحيه ....فهى حاولت ان تثبت وجودها و لكنها لم تنجح و اختفت تماما  خاصة بعد وفاة صلاح جاهين الذى اكد المحيطين به انه مات منتحرا لاصابته بالاكتئاب  النفسى الشديد ....و اذكر ايضا ان منى كتبت كتابا عن  حياتها و كيفيه  تعرفها و زواجها بصلاح جاهين و حكت فيه اسرارا كثيرة و لكنى الحقيقة  انا لم اقرأ هذا الكتاب و لكن الكتاب اثار بعض الضجه لاحتواءه على  اسرارا ما كان يجب نشرها ....على العموم بقيت كتابات و اشعار و ازجال و اعمال صلاح جاهين كعلامات مضيئة لفنان و كاتب موهوب اما منى قطان فقد ذهبت فى طى النسيان .

جلال-لبنان

2013-10-03 14:07:17

شكراً  إلك  أ. طارق ، باعتقادك  مات  منتحر ؟ و شو  يلّلي  جعلو يكتئب  ؟  هل  النكسة  أم  عوامل  أخرى  ؟ و متل  شو  الأسرار  يلّلي  ما  كان  يجب  نشرها ؟ (معليش  أسئلتي  كترت  و عم  تقّل  عليك )  ،  و بالمناسبة  وين  الأساتذة  أحمد  و  علي  و الأخت  هدى  و  فيروز ؟  طمنونا  عنكم

طارق السويسى

2013-10-03 15:06:28

شعر صلاح جاهين بالاكتئاب الشديد بعد نكسة 1967 لانه شعر ان اغانيه التى كانت تمدح و تمجد فى جمال عبد الناصر و عن  انتصاراته و قوته و قدرته على محو اسرائيل من على الخريطة كانت اغانى مبالغ فيها جدا و تسببت فى تخدير و خداع الشعب ....كما انه شعر ان جمال خذله هو شخصيا و خيب ظنه ....و لذلك شعر باكتئاب لم يستطع ان يعالجه ..و رغم نصر اكتوبر 73 الا ان صلاح كما يبدو شخصية حساسه و مرهفه و ساعدت عوامل اخرى على اكتئابه فاقدم على الانتحار و اكد ذلك كتاب كبار امثال على ابو شادى و طارق الشناوى و غيرهم ...اما عن اسرار الكتاب فانا لم اقرائه و لكنها تكلمت عن اسرار العلاقه  الخاصه بينهم كما قرأت فى نقد للكتاب .....و مرحب بجميع اسئلتك و اسئلة القراء و اتمنى ان يشاركنى احد فى اضافة المعلومات و منهم المسئول عن هذا القسم بالموقع .

جلال-لبنان

2013-10-03 17:30:10

تسلم إستاذنا ، الله  يخلّليك ،  دايماَ  معوّدنا  عكرمك .

علي العراقي

2013-10-03 22:30:41

شكرا أ. جلال لانك بتتفقدنا واحد واحد .. أنا الحمد لله بخير بس كان عندي ظروف وما قدرت أتفرغ واجتمع وياكم . عموما شلونك وشلون الاستاذ طارق ماشالله على تحليله عن صلاح جاهين . رائع كالعاده .

جلال-لبنان

2013-10-05 08:40:51

أ.علي ألف الحمدلله عسلامتك و سلامة بنتك ، نحننا مافينا  نتستغني عن الطيبين  أفضالك

سرى الحمداني

2013-12-25 05:24:11

اني مااعرف هالممثلة اول مرة اسمعبيها هي غير مشهورة

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 7

أخبار الرئيسية: