جولولي | تعرف على أكثر الفتاوى إثارة للجدل في 2013
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - سناء الطويلة

شهد عام 2013 العديد من الخلافات بين قوى الإسلام السياسي، والقوى المدنية، بسبب مطالب المعارضة للرئيس السابق محمد مرسي بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وإجراء تعديلات على دستور 2012.

الاتهامات تنوعت بين الطرفين بين التخوين، واعتبر كل طرف أن الطرف الآخر تحول من خادمين للدين إلى مجرد أداة يستخدمها الآخرون لتمرير ما يريدون، وإلباسه زى الدين الذي يفتح مغاليق القلوب.. أم أهم الفتاوى في 2013 فكانت:

- قتل من يريد إسقاط مرسي

أصدر الشيخ محمود شعبان فتوى تقضي بجواز قتل كل من يطالب بإسقاط مرسي، واستدل على فتواه بحديث الرسول عليه السلام: «من بايع إمامًا فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فيلطعه إن استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر».

هذه الفتوى جاءت بعد وقت قصير من اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد، مما دفع رئاسة الجمهورية بإصدار بياناً أكدت فيه رفضها الكامل لخطابات الكراهية التي تتمسح بالدين، والدين منها بريء.

محمود شعبان

- وجوب مساندة مرسي

أصدر الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، فتوى بوجوب تأييد الرئيس السابق محمد مرسي، داعيًا وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي ومن معه إلى الانسحاب حفاظًا على الشرعية والديمقراطية.

واعتبر القرضاوي في فتواه أن من استعان بهم الفريق السيسي لا يمثلون الشعب المصري، بل جزءا قليلا منه، مشيًرا إلى أن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر مخطئ في تأييده الخروج على الرئيس الشرعي للبلاد، وهو مخالف لإجماع الأمة، ولم يستند في موقفه إلى قرآن ولا إلى سنة، بل كل القرآن والسنة مع الرئيس مرسي.

جاء ذلك بعد إعلان السيسي في 3 يوليو، بعد اجتماع مع شيخ الأزهر أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثاني، والدكتور محمد البرادعي وآخرين، إقالة مرسي وتعيين المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسًا مؤقتًا إلى حين تنظيم انتخابات رئاسية وانتخاب رئيس جديد للبلاد.

يوسف القرضاوي

- فتاوى التكفير
عقب عزل مرسي، أفتى الشيخ وجدي غنيم الداعية الإسلامي بتكفير وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي وارتداده عن الإسلام.

وقال غنيم في فتواه التي نشرها موقعه الرسمي:  «بعد تجميعي للمعلومات وتجهيزي لها فقهيًا وشرعيًا، أستطيع أن أعلن وأقول إن عبدالفتاح السيسي خائن ومرتد عن الإسلام وكافر، بناء على أدلة».

وجدي غنيم

- قتل المعارضين

أفتى الدكتور علي جمعه، مفتي الجمهورية السابق، أن هناك من يريد شق الصفوف، والنبي-صلي الله عليه وسلم- يتكلم عن أنه إن كنتم جميعًا علي رجل وليس جماعة، وهذا هو الذي حدث في ثورة 30 يونيو خرج الشعب ولذلك كان الجيش معه، إذن نحن جميعًا علي قلب رجل، وجاء من يفرقكم، فاقتلوه كائنًا من كان، مع حرمة الدم يبيح لنا رسول الله أن نقاتل هذا الخارجي.

علي جمعة

وأثارت هذه الفتوى ردود فعل واسعة بسبب تحريض جمعة علي القتل، حيث أعتبر الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، أن فتوى جمعه شر ومنكر، وقال برهامي في فتوى له نشرها موقعه الرسمي «صوت السلف»: «الإفتاء بقتل المتظاهرين على الإطلاق ولو رغبوا في إسقاط حاكم شر عظيم ومنكر ظاهر، ثم هو مخالف للدستور والقانون بعد مخالفة الشريعة».

 

ياسر برهامي

ويدخل الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن، سباق فتاوى القتل التي تبارى فيه كثيرون مبررين فض الاعتصامات بالقوة قائلا: «حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: من حمل علينا السلاح فليس منا»، يجب تطبيقه على الإخوان لأنه يعطى ولى الأمر حق قتلهم، بل يتعدى هذا الأمر حينما أفتى بارتداد من يرفع علامة رابعة في موقف عرفات.

- بطلان صيام معتصمي رابعة والنهضة

أفتى الداعية الإسلامي الدكتور أحمد كريمة، ببطلان صيام المعتصمين في رابعة والنهضة طيلة شهر رمضان، والسبب الفقهي الذي استند إليه هو عدم التزامهم بتعاليم الشهر الكريم أو آداب الصيام خلال اعتصامهم.

كذلك أفتى بحرمة إحياء ذكرى شهداء أحداث محمد محمود، قائلا: «هذا الحكم بالقياس على تحريم إحياء «الشيعة» لذكرى مقتل الإمام الحسين».

أحمد كريمة

- تحريم البيع من محلات الإخوان

أصدرها الشيخ مظهر شاهين إمام وخطيب مسجد عمر مكرم، حيث أفتى بحرمة الشراء أو البيع من متاجر الإخوان المسلمين، قائلًا: «فتوى على مسئوليتي الشخصية الشراء من متاجر ومحلات اﻹخوان المسلمين حرام شرعا؛ ﻷن أصحاب هذه المحلات يدفعون خمس أرباحهم للجماعة التي تستخدم هذه اﻷموال في شراء الأسلحة، والقيام بعمليات إرهابية وقطع الطرق وترويع الآمنين.. وبالتالي أنت وأنت تشترى منهم كأنك تساهم بشكل غير مباشر في تدمير الوطن وتشارك في هذه الجرائم».

مظهر شاهين

- تحريم محاكمة مرسي

أصدر الشيخ هاشم إسلام، عضو لجنة الفتوى السابق بالأزهر، أكد فيها حرمة المحاكمة التي وصفها بالهزلية للرئيس المعزول، لافتًا إلى وجوب العمل على استعادة الشرعية في البلاد، وبذل كل السبل المتاحة من أجل إسقاط ما وصفه بـ«الانقلاب»، وتابع في فتواه، بوجوب محاكمة من وصفهم بـ«الانقلابين» وأن هذا فرض عين علي الشعب المصري كله.

هاشم إسلام

- التصويت على الدستور واجب وطني

أصدر الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، فتوي نشرها موقع «صوت السلف»، أن الدعوة والحزب اضطرا إلى الحشد والتصويت بـ«نعم» للدستور لحماية مستقبل البلاد، موضحًا أنه إذا لم تكن المشاركة قوية في الدستور والتصويت عليه بـ«نعم»، ستكون البلاد ومستقبل المشروع الإسلامي في خطر.

- وجوب مقاطعة الدستور

أصدر الشيخ أبو إسحاق الحويني فتوي نشرها نجله عبر صفحته الرسمية «فيس بوك»  بشأن الاستفتاء علي الدستور قائلًا: «إن هذا الدستور به عوار كثير، وأرى مقاطعة التصويت عليه».

أبو إسحاق الحويني

كما قال الداعية السلفي الشيخ محمد عبدالمقصود:  «إن الواجب الآن هو مقاطعة الاستفتاء على الدستور وعدم المشاركة فيه ولو بالرفض».

محمد عبدالمقصود



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 4 + 9

أخبار الرئيسية: