جولولي | أحمد كريمة لـ«Gololy»: «ميزو» وإبراهيم عيسى جزء من مخطط خبيث
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - عاطف عبد اللطيف

شن الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر هجوماً حاداً على الشيخ محمد عبد الله نصر الشهير بـ«ميزو» ومؤسس حركة «أزهريون مع الدولة المدنية»، عقب تصريحاته الأخيرة على شاشة إحدى القنوات الفضائية، والتى شكك فيها في كتاب صحيح البخارى وتوثيقه للأحاديث النبوية المسجلة فيه عن الرسول الكريم، وقوله إن «صحيح البخارى مسخرة للإسلام والمسلمين»، وأن عذاب القبر ليس من الثوابت.
وتساءل الدكتور أحمد كريمة في تصريحات خاصة لموقع «Gololy»، إن هذا الـ «ميزو» نريد أن نعرف ما شهادته ومؤهله، وهل هو «أزهري» فعلاً أم لا ليقول هذا الكلام؟
وأضاف الدكتور «كريمة» في رأيي الشخصي والواقعي والموضوعي بت متيقنا أن تصريحات محمد عبد الله نصر وإبراهيم عيسي وغيرهم، هي جزء من خطة ماكرة وخبيثة للتشكيك وهدم العقيدة، وأنهم من الخلايا الاخوانية النائمة والتي تسعي لإحراج نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي وإظهاره بمظهر الوقوف ضد دين الإسلام، وإشعار عامة الناس أن نظام المعزول محمد مرسي كان من حماة العقيدة والدين.

الشيخ محمد عبدالله نصر (ميزو)

وأكد «كريمة» أن هذا الكلام لا ينطبق على إبراهيم عيسي و«ميزو» فقط على حد قوله، بل على كثيرين يسعون لإسقاط نظام الرئيس السيسي وإحراجه، ويجب على الأوقاف العلمية في مصر الممثلة في وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر الشريف التصدي بكل قوة وحزم لمثل هؤلاء الفقاعات على حد تعبيره كون الدستور ينص على أن الأزهر هو حامي الشريعة الإسلامية.
ووجه أستاذ الشريعة الإسلامية سهام النقد لتصريحات الشيخ محمد عبد الله نصر، قائلا: هذه فقاعات فارغة وكلام تافهه «يجب ان نشد عليه سيفون المراحيض»، ولا أنزل بقامتي العلمية للرد عليها، ومثل هؤلاء يقصد محمد عبد الله نصر يلهوننا عن خطر داعش وعن مواجهة الإرهاب.

إبراهيم عيسى

وطالب الدكتور أحمد كريمة مشيخة الأزهر أن تحفظ لدين الإسلام مكانته وحقه وثوابته ضد الواقع المرير المتمثل في الهجوم على صحيح وثوابت الدين وهجوم من أسماهم بالـ «رويبضة».
وأوضح «كريمة” أن الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر يمارس دوره كأسد على الأزاهرة وأساتذة وشيوخ الأزهر بينما هو حليما رقيقا بأعداء الدين والدعوة ممن يهاجمون الدين في عقر داره - على حد قوله – مضيفا حسبي الله ونعم الوكيل في إبراهيم عيسي ومحمد عبد الله ونصر وامثالهم ومن لم يرد عليهم بما يستحقون كونهم يهاجمون الدين ويستخفون به فجزاؤهم من الله سيأتيهم.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 9

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: