جولولي | ميادة الحناوي تكشف للمرة الأولى سبب ترحيلها من مصر ومنع دخولها.. فيديو
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة _ Gololy

بعد غياب طويل عن شاشات التلفزيون كشفت الفنانة السورية ميادة الحناوي، للمرة الأولى عن أسباب أزمة ترحيلها عن مصر ومنعها من دخولها في سبيعينات القرن الماضي.

ميادة الحناوي، استعادت  خلال استضافتها في برنامج «العاشرة مساءً»، مع الإعلامي وائل الإبراشي والمذاع عبر فضائية على فضائية «دريم»، ذكريات بدايتها الفنية وكيف تعرفت على الموسيقار محمد عبدالوهاب، الذي تبناها فنيًا عند قدومها إلى مصر وهي في سن الـ 15 من عمرها.

ميادة الحناوي، قالت: «إنها التقت بالموسيقار محمد عبدالوهاب، في المصيف بلودان  بدمشق فهو كان دائمًا يسافر إلى هناك ووقتها ذهبت وشقيقتي فاتن ، وغنيت أمامه «لسا فاكر»، فأعجب  بصوتي وطلب مني القدوم للقاهرة، وبالفعل جئت إلى مصر وبدأ محمد عبدالوهاب في الإعلان عن الاكتشاف الفني الجديد له، وقدمها أكثر من مرة في حفلات، كما مضى عقد معها لـ «صوت الفن»، وأمضاه مع والدي على خمس سنوات، وبدأ في التحضير لأغنية لها».

وكشفت ميادة الحناوي،  أن أغنية «في يوم وليلة»، والتي غنتها المطربة الكبيرة وردة، كانت في الأصل لها، فكٌتبت ولحنت أمامها، بعدما طلب عبدالوهاب من حسين السيد أن يكتبها لها.

عن أسباب ترحيل الحناوي، من مصر ومنعها لمدة 13 سنة من المجيء إليها، فقالت: «إن السبب في ذلك يرجع إلى غيرة السيدة نهلة القدسي  زوجة محمد عبدالوهاب، بسبب اهتمامه الكبير بها، ووقتها علمت ميادة بالأمر وبدأت تبتعد عنه وتقلل الزيارات له، فبعدما كانت تذهب له كل اليوم للتدريب، قللت من ذلك كثيرا،  ولكن السيدة نهلة أرادت التخلص منها فطلبت من وزير الداخلية آنذاك السيد النبوي إسماعيل أن يتصرف، وبالفعل قام بترحيل ميادة».

وتابعت: «إنها وأشقائها كانوا يعيشون في مصر في منطقة الزمالك، وكان معها ورق للإقامة لمدة 6 أشهر، وفي يوم فوجئت بضباط يطرقون الباب ويطلبونها في إدارة الهجرة والجوازات و عندما ذهبت إليهم قيل لها أنه سيتم ترحيلها من مصر، ووقتها كانت الساعة الثالثة عصرا، وطائرتها في السادسة صباحا من اليوم التالي، ولم يتركوها تذهب إلى منزلها لجمع أغراضها، وقالوا لها إن أشقائها سيأتون بأغراضها».

وأضافت: «أنها وقتها كانت تربطها علاقة صداقة بالفنانة فايزة أحمد والتي جاءت لها سريعا وحاولت التدخل لمنع سفرها ولكن دون جدوى، وبالفعل سافرت ميادة إلى لبنان أولا وعانت كثيرا لأنه وقتها كانت الحرب الأهلية هناك، كما أنها سافرت بمفردها دون أشقائها».

وبعد عودتها إلى سوريا بـ20 يوم، ظنت أن الأمر انتهى وحاولت العودة إلى مصر، لتكتشف أنها ممنوعة من الدخول، وفي هذا الوقت كان الموسيقار محمد عبدالوهاب يتصل بها ليطمئن عليها، إلى أن رفضت بعد ذلك الكلام معه أو مع أي أحد، لتفاجأ بعدها بأن أغنيتها «في يوم وليلة» تغنيها وردة، وهو ما سبب لها صدمة وحزن كبير.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 5

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: