جولولي | جاسوس أحمد شوبير يتسبب في أزمة لمنتخب مصر
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

يشارك منتخب مصر الأول لكرة القدم، في بطولة أمم أفريقيا المقامة حاليا في الجابون، بعد غياب ما يقرب من 6 سنوات، منذ آخر بطولة شارك بها المنتخب وفاز بها 2010.

أحمد شوبير، تسبب في أزمة كبيرة لبعثة المنتخب المصري بالجابون وللبعثة الإعلامية المصاحبة للفريق، بعد شكوى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” واللجنة المنظمة من تكرار سرقة حقوق الشركة المالكة لحقوق البث الحصرية للبطولة، وإذاعة لقطات من قبل برنامج شوبير، المذاع على قناة “صدى البلد”.

مسئولو المنتخب ورجال البعثة الإعلامية بالجابون، بدأوا في البحث عن الجاسوس المندس وسط البعثة، والذي يمد شوبير باللقطات الحصرية الخاصة بتدريبات المنتخب المصري، والتي يذيعها شوبير في برنامجه، رغم أنها مملوكة حصريا للشركة مالكة الحقوق، في حين لا يملك شوبير أي حقوق لإذاعة أي لقطات من التدريبات أو المباريات الخاصة بالبطولة.

جاسوس شوبير، أثار حالة من الاستياء والغضب لدى البعثة الإعلامية ومسئولي المنتخب، وبدأ بالفعل مسئولو المنتخب في البحث عنه لطرده خارج المعسكر، حيث تسبب في حدوث أزمة كبيرة بعد اكتشاف الشركة مالكة الحقوق للأمر، وتنبيهها للجنة المنظمة، والتي قامت بالتضييق على البعثة الإعلامية المصاحبة للمنتخب بشكل كبير.

مصدر مسئول بمنتخب مصر، كشف أن “كاف” سيغرم اتحاد الكرة مبالغ مالية كبيرة بسبب تكرار قيام شوبير بسرقة الحقوق الخاصة براعي الاتحاد الأفريقي خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية، مؤكداً أن هناك عدة أزمات شهدها تدريب المنتخب بسبب بحث اللجنة المنظمة للبطولة من قبل “كاف” عن من يقوم بتصوير الفيديوهات وإرسالها لشوبير لعرضها في برنامجه دون وجه حق، مما يعد سرقة وسطو على للحقوق.

وأضاف أن هناك غرامة مالية كبيرة ستوقع على اتحاد الكرة وسيتم خصمها من مستحقات “الجبلاية” التي تحصل عليها من “كاف” وهو ما يعد خسارة كبيرة لاتحاد الكرة.

الإعلامي شادي عيسى، رئيس تحرير جريدة “الفريق”، وأحد أعضاء البعثة الإعلامية، أكد عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” على مدى المهانة التي يتعرض لها كافة أعضاء البعثة الإعلامية بالجابون، بسبب اتهام اللجنة المنظمة للبطولة لهم باللصوصية، مما ترتب عليه معاملتهم بشكل سيئ ومهين، حيث يتهمونهم بأنهم من يقومون بتصوير تدريبات المنتخب وإرسالها إلى شوبير دون وجه حق.

وأضاف: “الكابتن شوبير وله مني كل المحبة لكنه أراد عند عرض لقطات من مباريات مصر في الجابون ٢٠١٧ أن يعاقب قنوات “بي إن سبورت” على استحواذها على البطولات الأفريقية، وبعد ما حدث تحول “كاف” نحو الصحفيين المصريين المرافقين للبعثة وأصبح يعاملنا بأننا نسرق حقوقه وكل مسئولي الإعلام “بالكاف” يتواجدون مع الإعلام المصري، ويعاملونه أسوأ معاملة، ويعاملون إعلامي “بي إن سبورت” معاملة الملوك، السؤال ماذا استفاد الكابتن شوبير مما فعل غير أن “كاف” يتعامل معنا بأننا لصوص، ويمنعنا من الاقتراب من المنتخب في التدريبات الرسمية ولا نستطيع أن نحضر غير ١٥دقيقة”.. وفقا لما نشر بـ”اليوم السابع”.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 1

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: