جولولي | تهم التحرش تضرب الملياردير الأمريكي صديق مشاهير هوليود.. صور
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

اتهم أحد أثرى رجال الأعمال وأكثرهم نجاحا في بريطانيا، وهو فيليب غرين، بالتحرش الجنسي.

صحيفة “تليجراف” ذكرت أنه كثيرا ما شوهدت عارضات الأزياء مثل كايت موس وناعومي كامبل في حفلات غرين الفخمة، التي يستضيف فيها دائما أفضل الفنانين مثل ريهانا وبيونسيه.

الضحيقة أضافت أنه في عيد ميلاه الخمسين عام 2002، أقيمت الحفلة الصاخبة وشهدت حضور 220 ضيفا نقلوا على طائرة خاصة إلى أحد أفخم الفنادق في قبرص، والتي ارتدى غرين خلالها ملابس الإمبراطور نيرون بتكلفة 5 ملايين إسترليني.

وبعد 10 سنوات، كان نجوم هوليوود على موعد للاحتفال بعيد ميلاده الـ60، بحضور ليوناردو دي كابريو وكاتي موسو وكيت هدسون، وذكرت زوجته تينا أنه تم بناء ملهى ليلي مخصوص للاحتفال بهذه المناسبة في المكسيك.

الصحيفة أوضحت أن الملياردير الملقب بـ”الإمبراطور”، كما يطلق عليه، دائما ما يحيط نفسه بأجمل النساء في العالم، ونادرا ما يرى دون فتاة جميلة جالسة إلى جانبه في العروض أو على يخته الكبير جنوبي فرنسا.

 وخلال التقرير الأخير، تناولت الصحيفة البريطانية روايات لكثير من النساء اللاتي تعرضن لأشكال متنوعة من التحرش الجنسي من جانب غرين خلال مناسبات مختلفة وكان هو أبرز الحاضرين.

فيليب غرين حقق ثروته من خلال استثماراته في شراء سلاسل المحلات التجارية، وعرف عنه التفاخر دوما بأنه رجل عصامي بنى نفسه من الصفر ويحمل لقب “سير”.

 ويأتي التقرير بعد أن تم الكشف عن اسم غرين أخيرا باعتباره رجل الأعمال الثرى، الذي صدر أمر قضائي بمنع ذكر اسمه في تحقيق صحفي بشأن فضيحة تحرش وعنصرية، وهو التحقيق الذي أجرته الصحيفة البريطانية في وقت سابق.

 اسم غرين، تم منعه بعدما لجأ لدفع نصف مليون جنيه إسترليني للحصول على أمر قضائي بذلك، الأمر الذى يمنع أي صحيفة من ذكر اسمه، ما سبب انتقادات بشأن حرية الصحافة في بريطانيا.

 ولم يتمكن أي شخص من فضح الاسم إلا من خلال عضو البرلمان البريطاني، بيتر هاين، الذى استخدم حصانته البرلمانية للكشف عن الاسم قائلا: “هذه القضية تخص الرأي العام ولذا سأكشف الاسم”.

 وكان يفترض أن يظهر التحقيق هذا الأسبوع بكامل تفاصيل الفضيحة، التي تضمنت التحرش والاعتداء الجنسي على موظفات يعملن لصالح رجل الأعمال البريطاني، بجانب تفاصيل عن ممارسات عنصرية يستهدف بها غرين الموظفين من الأقليات في متاجره وشركاته.

من جانبهن، هددت النساء في جميع أنحاء بريطانيا بمقاطعة منتجات شركته “أركاديا”، مطالبات بتنحيته من منصبه بسبب مزاعم التحرش الجنسي والعنصرية التي يمارسها على الموظفات، وهو ما نفاه بشدة، وحتى الآن لم يتحدث أي من أقرب المقربين من غرين عن هذه المزاعم.

 وكانت هناك دعوات من أعضاء البرلمان البريطاني تطالبه بالتخلي عن لقب فارس وذلك بعد قيامه ببيع شركة “BHS” بشروط مخلة تسببت في خسارة الموظفين لكثير من معاشاتهم، حيث قدرت الصحف وقتها نسبة العجز في المعاشات بـ571 مليون جنيه إسترليني مع خسارة 11 ألف وظيفة.

صحيفة “ديلي ميل” البريطانية كانت قد كشفت عن علاقة صداقة قوية تربط بين المنتج السينمائي، هارفى واينستين، أول المتهمين بالتحرش الجنسي ورجل الأعمال الشهير، وأن الاثنين عرف عنهما المشاركة في حفلات شديدة البذخ.

وأدى ذلك إلى “اشتعال الغضب” بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا داخل حملة “مي تو”، التي طالبت بمقاطعة المحلات والمنتجات الخاصة برجل الأعمال البريطاني فيليب غرين.

 وتنظر الصحف البريطانية للتحقيق على أنه النسخة البريطانية من تحقيق “نيويورك تايمز”، الذي صدر العام الماضي، وكشف فضيحة تحرش واعتداءات جنسية كبرى في هوليوود المتهم الرئيسي فيها كان المنتج هارفي واينستين.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 1

أخبار الرئيسية: