جولولي | إيفانكا ترامب تسقط في نفس خطيئة كلينتون
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

وقعت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشارته في البيت الأبيض، في خطأ كانت قد وقعت فيه أيضا هيلاري كلينتون مرشحة الرئاسة الأمريكية السابقة.

صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أفادت أن إيفانكا ترامب استخدمت بريدها الإلكتروني الخاص في إرسال مئات الرسائل المتعلقة بالحكومة، لتقع بذلك في الخطأ الذي وقعت فيه المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون واستغلته حملة ترامب لهزيمتها في الانتخابات.

الصحيفة أضافت، أن الكشف الجديد عرض إيفانكا لاتهامات فورية بالنفاق، بعدما وصف والدها منافسته هيلاري كلينتون، خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016، بـ”الملتوية” بسبب استخدامها بريدها الإلكتروني الخاص، وشجع مناصريه بإطلاق هتافات تطالب بسجنها.

”واشنطن بوست”، ذكرت أن إيفانكا التي تشغل حاليا منصب مستشار في البيت الأبيض، استخدمت بريدها الخاص لإرسال مئات الرسائل العام الماضي إلى مساعدين في البيت الأبيض ومسئولين بالحكومة، وذلك في انتهاك للقواعد والسجلات الفيدرالية.. وعلم مسئولو الأخلاقيات بالبيت الأبيض بالأمر، عندما كانوا يراجعون الرسائل التي جمعت خلال الخريف عبر 5 وكالات حكومية في إطار الرد على دعوى قضائية عامة.

المسئولون وجدوا أن إيفانكا قد ناقشت أو أحالت بعض أعمال البيت الأبيض باستخدام حساب بريد إلكتروني خاص يعتمد على خادم “سيرفر” تشاركه مع زوجها، جاريد كوشنر، خلال العام الماضي.. واعتبرت الدائرة المحيطة بابنة الرئيس أن عذرها هو عدم علمها ببعض تفاصيل قواعد السجلات الفدرالية.

وأقر بيتر ميريانيان، المتحدث باسم محامي إيفانكا، ومستشارها للأخلاقيات، آبي لويل، باستخدام ابنة ترامب لبريدها الشخصي بعد أن أعطيت حسابا بريديا رسميا، خلال فترة انتقالها إلى الحكومة وقبل أن يصدر البيت الأبيض قواعد في هذا الشأن.. وبذلك يكون استخدام إيفانكا للبريد الشخصي قد اقتصر غالبا على الخدمات اللوجستية والأمور المجدولة المتعلقة بأسرتها، نافيا أن تكون أيا من الرسائل قد احتوت على معلومات سرية.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 1 + 9

أخبار الرئيسية: