جولولي | السيرة الذاتية لـ: نوارة نجم
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

نوارة نجم

السيرة الذاتية

مدونة وصحفية مصرية، اسمها بالكامل “نوارة الانتصار أحمد فؤاد عزت نجم”، هي ابنه الكاتب والشاعر”احمد فؤاد نجم” والناقدة “صافيناز كاظم”، ولدت يوم 8 أكتوبر عام 1973م في القاهرة، أي عقب انتصار حرب أكتوبر بيومين لذلك قامت والدتها بتسميتها ذلك الاسم.

غادرت “نوارة نجم” موطنها الأصلي متجه إلى العراق بصحبة والدتها، تاركة والدها في السجن الذي أقسم الرئيس الراحل “أنور السادات” أن لا يخرج منه إلا بعد موته، وظلت في العراق حتى بلغت الثامنة حيث كانت والدتها تعمل بجامعة المستنصرية.

في عام 1980م عادت “نوارة” إلى مصر وحصلت علي ليسانس من قسم اللغة الإنجليزية بكلية آداب جامعة عين شمس عام 1996م، إلا أن اعتقال السادات لوالدتها ضمن اعتقالات سبتمبر1981م كان سبباً رئيسياً للموقف السلبي الذي ظلت تحمله تجاه السادات.

كان للبيئة السياسية التي نشأت بها الناشطة الشابة “نوارة نجم” تأثيراً كبيراً في شخصيتها المتمردة والمعارضة للنظام، فاتجهت إلي العمل الصحفي منذ السنة الأولى من دراستها الجامعية وعملت كصحفية تحت التدريب في مجلة الشباب التي تصدرها مؤسسة الأهرام.

كما حصلت علي تدريب في جريدة الأهرام ويكلي التي تصدر بالإنجليزية، وفي مجلة نصف الدنيا النسائية التابعة أيضاً لمؤسسة الأهرام، ولكن تعيينها في المجلة لقي رفضاً من رئيس مجلس إدارة المؤسسة “إبراهيم نافع”، فتركت مؤسسة الأهرام بحثاً عن فرصتها في أماكن أخرى حتى تم تعيينها كمحررة أخبار ومترجمة بقناة النيل للمعلومات إحدى قنوات النيل المتخصصة عام 1997م.

إلي جانب العمل بقناة النيل كتبت “نوارة نجم” لعدد من الصحف الخاصة منها جريدة الحلوة وجريدة الوفد، كما كانت تكتب مقالاً يومياً في جريدة الدستور تحت عنوان “اضحك مع الشعب”، وهي حالياً تكتب بصفة مستمرة في جريدة التحرير التي يرأس تحريرها “إبراهيم عيسى”.

لم تذق “نوارة” بعض ما ذاقته أمها وأبوها من برودة وظلام في سجون مصر، لكنها شاركت عام 1995م - وهي في السنة الثالثة من دراستها الجامعية- في مظاهرات تندد بحضور إسرائيل في معرض صناعي أقيم بمصر، مما أدي إلي اعتقالها 12 يوماً أخذت خلالهم فكرة عن السجون والسجانين.

في ديسمبر 2010م قامت الناشطة “نوارة نجم” بترجمة بعض الوثائق المتعلقة بمصر التي نشرها موقع ويكيليكس، ثم نشرت هذه الترجمة في كتاب بعنوان “الوثائق التي هزت العالم: وثائق ويكيليكس” بالاشتراك مع عبده البرماوي، كما أطلقت عام 2006م مدونة بعنوان “جبهة التهييس الشعبية” للتعبير عن آرائها السياسية بلغة أقرب إلى لغة الشارع وبأسلوب نقدي ساخر يحمل الكثير من المرارة.

ورثت الناشطة “نوارة” دماء وجينات الثورة من والديها ليس فقط في الكتابة والصحافة والتدوين الإلكتروني والدفاع عن حقوق الإنسان، بل حتى في ميدان التحرير حيث اعتصم مئات الآلاف من المصريين للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس محمد حسني مبارك - فيما عُرف بثورة 25 يناير- وكان لها دوراً كبيراً في تحريض الشباب على الاستمرار في الثورة.

عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 4 + 7

أخبار الرئيسية: