جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

زوجة طه حسين تروي تفاصيل الساعة الأخيرة في حياته

الخميس 15 نوفمبر 2012 | 10:51 صباحاً
القاهرة - Gololy
727
زوجة طه حسين تروي تفاصيل الساعة الأخيرة في حياته

كانت القاهرة في أواخر شهر أكتوبر 1973 مشغولة بأحداث اجتياز الجيش المصري لقناة السويس ورفع العلم في صحراء سيناء، وأنظار العالم العربي مصوبة إلى جبهات القتال، وقلوبهم تشغف بانتظار نتيجة الحرب ضد إسرائيل، وسط هذه الأحداث وتحديداً ظهر السبت 27 أكتوبر، أصيب عميد الأدب العربي طه حسين، بوعكة صحية في منزله.

وبعد أن جاء الطبيب لفحصه، زالت عنه النوبة، وعاد إلى حالته الطبيعية، وفي صبيحة اليوم التالي الأحد 28 أكتوبر، شرب الدكتور طه بصعوبة كبيرة، كمية صغيرة من الحليب ثم لفظ أنفاسه الأخيرة، ليضع نهاية لحياته أدبية مثمرة، والتي استمرت لعقود كبيرة من العطاء.

السيدة سوزان، زوجة عميد الأدب العربي، الفرنسية الجنسية، وصفت في كتابها «معك»، والذي يروي حياتها التي امتدت لستة عقود مع زوجها الحبيب، وصفت مشاعرها في تلك اللحظة قائلةً: «جلست قربه مرهقة متبلدة الذهن، وإن كنت هادئة هدوءً غريباً، بالرغم من أن تلك اللحظة المرعبة من أكثر ما تخيلت طوال حياتي، كنا معاً وحيدين، متقاربين بشكل يفوق الوصف، ولم أكن أبكي، فقد جاءت الدموع بعد ذلك، ولم يكن أحداً يعرف بالذي حدث، كان الواحد منا قبل الآخر مجهولاً ومتوحداً، كما كنا في بداية طريقنا».

سوزان تستكمل وصفها لتلك اللحظة: «بقيت مع جثمانه وحدي نصف ساعة كاملة، قلت لنفسي وأنا وحيدة معه، ابني لم يصل يعد، وابنتي مازالت في الطريق من أمريكا إلى القاهرة، وهمست ألم نبدأ الحياة وحيدين، وها نحن الآن ننهيها وحيدين».

وفي أول عيد زواج بعد رحيل طه في 9 يونيو 1974، كتبت سوزان عبارات طويلة، بدأتها بكلمة: «أنا وحيدة لأول مرة، بكيت كثيراً، وحمدت الله كثيراً، الذي قضت مشيئته هذا الزواج الذي كفل لي القوة والحنان والمحبة، وهي معان عشت في حماها ما يقرب من الستين عاماً».

هذا بعض ما صورته سوزان بكتابها «معك»، والذي قدمت فيه طه حسين الزوج والحبيب والسند، الذي استند إليها أيضاً منذ زواجهما في أغسطس 1917.

طه حسين
طه حسين
طه حسين
طه حسين