جولولي | جميل أم كلثوم الذي لن ينساه يحيى شاهين
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

السيد أحمد عبدالجواد أو الشهير بسي السيد السينما المصرية، إنه الفنان يحيى شاهين العملاق الذي قضى في محراب الفن 58 عاماً قدم خلالها ما يقرب من المائة عمل لا يمكن حصرهم في إطار واحد، فهو فتى الشاشة والأب والشيخ والأخ الكبير، وعدة أنماط اشتركوا جميعاً في صدق موهبته وبراعة أدائه الفني حتى وفاته في 18 مارس 1994.

الفنان الكبير المولود بحي ميت عقبة في 28 يوليو عام 1917، بعدما حصل على بكالوريوس الهندسة بقسم النسيج عام 1933، منعه شغفه بالتمثيل تنفيذ قرار تعيينه بشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة، حيث انضم إلى جمعية هواة التمثيل التي أتاحت له مقابلة الفنان بشارة واكيم، مدير المسرح بفرقة دار الأوبرا الملكية، ومن هنا عرض عليه الاشتراك بالفرقة القومية للتمثيل كوجه جديد، والتحق بعدها بفرقة فاطمة رشدي، التي أشركته في عدة عروض عام 1938 مثل: «مجنون ليلى» و«روميو وجولييت».

أما بداياته السينمائية فكانت بدور ثانوي مع أم كلثوم عام 1939 بفيلم «دنانير»، ثم أدواراً بنفس المساحة بعد ذلك في «لو كنت غني» مع بشارة واكيم عام 1942، و«حبابة» مع محمود ذوالفقار عام 1944، حتى أتت له البطولة الأولى من حيث لا يدري، ولم تكن مفاجأة فنجاحه بالمسرح كان كفيلاً بترشيحه للبطولة، لكن أن تكون البطلة أمامه كوكب الشرق أم كلثوم، فتلك هي المفاجأة التي لم يحسب حسابها، وكانت عام 1945 بفيلم «سلامة»، بعد انسحاب الفنان حسين صدقي منه، فاقترحت أم كلثوم على المخرج توجو مزراحي اسم الشاب الهاوي يحيى شاهين، وفور توقيعه على العقد بمبلغ 150ج لم يتمالك شاهين نفسه من الفرح.

وبدأ التصوير باستديو مصر، وكانت أم كلثوم حريصة على أن يتناولا الغداء معاً يومياً لكي يتقاربا أكثر أمام الكاميرا، وتُزيل من نفسه أي أثر للرهبة، وذات يوم سألَته عن عقده مع مزراحي، فأخبرها أن أجره 150 جنيه، فإذا بها تصعق وتتوقف عن الطعام طالِبَة توجو مزراحي وسألته: «كم أعطيت يحيى أجراً ؟»، فرد عليها «150 جنيهاً»، فسألته: «وكم كان أجر حسين صدقي؟»، ففهم مقصدها وأجابها: «حسين نجم ويحيى بادئ»، فقالت له: «أليس الدور هو دور البطولة ويحيى سيؤديه؟ أجبني، كم كان أجر حسين؟»، فرد عليها: «600 جنيه»، فقالت له: «إذن أعطِ يحيى 600 جنيه وإلا لن أكمل تصوير الفيلم»، ولم يكن أمام توجو سوى الإذعان لأمرها وحصل شاهين بالفعل على الفرق.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 1

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: