جولولي | من التبشير للنصرانية إلى الدعوة للإسلام.. تعرف على أغرب قصص بدايات الدعاة
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - سناء الطويلة

قبل انتشار القنوات الفضائية والانترنت، كانت الوسيلة الأكثر شهرة بين الدعاة هي تسجيل شرائط الخطب، وكانت هذه الوسيلة تلقى رواجا كبيرا، خاصة إذا اقترن الشريط بأسماء معينة كالشيخ أبو إسحاق الحويني أو وجدي غنيم أو محمد حسين يعقوب، وبالطبع قبلهم الشيخ كشك.

ولكن مع خروج وسائل جديدة أكثر تطورا وقدرة على الوصول إلى الجمهور، تغيرت أيضا النظرة إلى الدعاة، فلم يعد الداعي فقط هو صاحب الذقن الطويلة والجلباب، ولكن ظهر جيل جديد من الشباب بلا لحية، وبلباس غربي.

التغير لم يكن في الشكل فقط، ولكن أيضا في لهجة الخطاب التي كانت منفتحة وتميل إلى الوسطية، وهي ما وجدت قبولا كبيرا لدى الشباب، ليحتل داعية مثل عمرو خالد مركزا في قوائم الشخصيات الأكثر تأثيرا في العالم الإسلامي، الأمر الذي يثير الفضول حول معرفة بداياتهم.

وقبل الاتجاه للدعوة، اشتغل الدعاة الأشهر حاليا في مجالات كثيرة، منها التجارة والموسيقى والفن، غير أن منهم من كان مبشر للنصرانية!.

Gololy يجمع لك أغرب قصص تحول الدعاة الشباب من مجالاتهم إلى الدعوة

من الفن إلى الدعوة
بداية من كونه قائداً لفرقة موسيقية وعازفاً للجيتار، كان معز مسعود يفعل ما يحلو له، وقد قال معلقاً على هذه الفترة من حياته: «بأن اللهو والعبث كلمتان تستطيع بهما تلخيص حالي في فترة مراهقتي حتى أواخر 1995».

مسعود تعرض لحوادث أدت إلى التزامه ظاهرياً، بعد ذلك التقى بشخص كفيف عمره 19 عاما، يملك صوتاً جميلا حين يقرأ القرآن، تعلق به وهنا لمس صلة الحب بين العبد وبين ربه، واتجه إلى قراءة القرآن الكريم وحفظه في 18 شهر وبدأ تعلم العلم الشرعي، والاتجاه  إلى الحياة الدعوية.

وللداعية الإسلامي العديد من البرامج الدعوية منها «الطريق الصح»، «رحلة لليقين»، «ثورة على النفس»، ويعتبر من الدعاة المؤثرين في النطاق الدعوي لدى الشباب.

وكانت الموسيقى أيضا هي بداية الداعية يوسف البدري وهو الذي يعرف عرف بتشدده ومهاجمته للفانين التي لا تنتهي، وذكر البدري في بعض الحوارات الصحفية معه بأنه كان فنانا وصاحب فرقة مسرحية وقدم مسرحيات عديدة… فاشلة.

البدري الذي عرف عنه أسلوبه المهاجم كان دائم المخاصمة مع الفنانين وفسر ذلك بأنه يعلم ما يدور داخل هذه المهنة من أعمال قذرة، على حد قوله.

الداعية الإسلامي له الكثير من الآراء الجدلية المعروف بها، والتي كان أخرها إهداره دم مجموعة «البلاك بلوك» وذلك لأنها مجموعة تفسد  في الأرض على حد قوله.

التبشير.. طريق للإيمان
أن يكون الداعية فنانا ثم يتوب، فهذا أمر وارد، ولكن الغريب فعلا أن يكون الداعية مبشرا للمسيحية في الأساس.. هذه فعلا حكاية يوسف استس الذي كان قبل إسلامه مبشراً مسيحياً متشدداً كارهاً للإسلام والمسلمين، حتى إنه لم يكن يتصور يوماً أن يقيم مع رجل مصري مسلم، ولكن العمل فرض عليه أن يقيم في منزل أحد المسلمين، بعد طلب والده ذلك منه، ومع توالي النقاشات والتعرف على الدين الإسلامي دخل استس المتعصب إلى الإسلام.

يوسف أسلم هو وكل عائلته، وأصبح من أشهر دعاة الإسلام في العالم، وأسلم على يديه الكثيرون، ولا يكاد يمر يوم إلا ويُسلم على يديه أحد، ولم يدخر جهداً ولا وقتاً رغم كبر سنه في سبيل نشر الدعوة في ربوع الأرض.

أما أمير هاوكنز الشهير بـ«ليون» فكان مطربا للراب ، ولكنه اعتزل بعد إسلامه ولم يكتف بدخوله الإسلام فحسب ولكنه تفرغ للدعوة، وحفظ القرآن الكريم وتعلم تفسيره، ودرس اللغة العربية، وقد كان سبباً في هداية الكثير من الأمريكان ودخولهم الإسلام.

الهدوء النفسي الذي شعر به ليون بعد إسلامه كان عاملاً أساسياً لدخول زوجته وأولاده الإسلام ووالده البالغ من العمر 82 عاماً، وقام بدعوة الكثير من أفراد عائلته وهو كل يوم في ازدياد للتوسع في الدعوة.

تاجر أولا
خريج كلية التجارة عمرو خالد لعبت الصدفة معه دوراً كبيراً في خوضه مجال الدعوة حيث صادف ذلك قيامه بإلقاء كلمة تحدث فيها احتفالاً بزواج صديقه في نادي الصيد ولاقت إعجاب الحاضرين، وطالبه جمهور النادي والأصدقاء بإعادتها في مناسبات أخرى، وكانت هذه هي البداية الدعوية لعمرو خالد والتي جاءت بشكل قدري لم يكن يخطط له أو يتوقعه.

خالد صاحب مكتب المراجعة الحسابية إلى الآن، بعد شهرته الدعوية والمشكلات التي واجهها في عصر الرئيس السابق محمد مبارك، سافر خارج القاهرة لاستكمال رحلته الدعوية، إلا أنه عاد بعد ثورة 25 يناير وشارك فيها، ثم كون حزبا جديدا باسم «حزب مصر المستقبل».

التجارة أيضا كانت بداية الداعية الشاب مصطفى حسني حيث بدأ حياته العملية كمندوب مبيعات، ولم يكن في باله أن يكون داعية، ولكنه أثبت نفسه في مجال المبيعات، وقام بحضور دروس للعلم في المسجد، بعد ذلك قام بدعوة كل أصدقاء العمل، وكل من كان على مقربة منه، أو حتى العملاء الذين كان يعرض عليهم منتجات الشركة التي كان يعمل بها.

حسني أصبح معروفا بين الشباب، لامتلاكه القدرة على محاورتهم بنفس أسلوبهم وهو ما جعل منه داعية مميز، ثم بدأ يسلك طريق إعداد البرامج، ثم تقديمها في قناة أقرأ، ثم مدرساً لمادة بناء الشخصية في إحدى المدارس الدولية، وعضو مجلس إدارة في جمعية حياة بلا تدخين، ثم عضو في فريق مصر «شريان العطاء» لنشر ثقافة التبرع بالدم للأطفال، وبعدها توالت عليه البرامج الدعوية وذاع صيته بين الشباب.

`



عدد التعليقات (2)

طارق السويسى

2013-02-09 02:15:26

من أشهر الدعاة فى العالم  أيضا الشيخ أحمد ديدات صاحب المناظرات الشهيرة و التى ابهر بها العالم و اسلم  على يديه الكثيرين ...و يمكنكم مشاهدة تلك المناظرات على النت .

رشيد الظا هيري

2014-01-18 16:06:09

الحمد لله على نعمة الاسلام

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 4

أخبار الرئيسية: