جولولي | عبدالمنعم مدبولي.. رفضه معهد التمثيل لقصر قامته فبنى مدرسة باسمه
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

ناظر مدرسة الكوميديا وصاحب نظرية «المدبوليزم» الفنية الذي قدم سجلًا فنيًا حافلًا في نفس الوقت الذي تخرج على يديه العشرات من رواد الكوميديا وتسلموا الراية منه ومن أبناء جيله الراحل.. إنه الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي الذي لم يبخل بموهبته على السينما والتليفزيون والإذاعة على الرغم من عشقه الأبدي للمسرح وإثرائه الدائم له منذ بدايته في الخمسينيات وقبيل رحيله في 9 يوليو 2006.

مدبولي من مواليد حي باب الشعرية في 28 ديسمبر 1920، توفي والده وهو طفل رضيع ابن ستة أشهر، وتولت والدته العناية به حتى بلغ الرابعة فألحقته بالكُتاب لحفظ القرآن الكريم ثم التحق بمدرسة الهلال المصرية وعلى مسرح تلك المدرسة نما حبه للمسرح والفن، فراح يحفظ المونولوجات التي تذاع في الراديو ثم يقوم بإلقائها، وفي المرحلة الثانوية التقى بفريد شوقي والتحق بفرقته التمثيلية، وبعد التخرج اتجه إلى فرقة جورج أبيض وفاطمة رشدي المسرحية وحقق نجاحًا لافتًا.

ومع بابا شارو بدأ شيخ المضحكين بالإذاعة من خلال تمثيلية «عادل وجدو عياد» وبعد هذا الدور كتب أول مسلسل إذاعي «جحا وظريفة والحمارة اللطيفة» ليلقى نجاحًا أهله للانضمام لفرقة «ساعة لقلبك» التي أدارتها الإذاعة المصرية عام 1943 فكتب لها مدبولي وأخرج بها العديد من الأعمال.

أما السينما فقد خذلته في البداية منذ أراد الالتحاق بمعهد التمثيل ولكن إدارة المعهد رفضت أكثر من مرة بسبب قصر قامته ثم قبلته بعد محاولات كثيرة ولكن كمستمع لا دارس حتى إذا رسب يتم فصله نهائيًا، ولكنه أفسد خطتهم فقد حقق نجاحًا أثناء دراسته بالمعهد حتى تخرج فيه بتفوق وقدم لنا العديد من العلامات السينمائية مثل: «حب في الزنزانة» مع سعاد حسني، «الحفيد» مع ميرفت أمين، «مولد يا دنيا» مع توفيق الدقن.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 8

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: