جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

«لعنة» صلاح قابيل التي قتلت عبدالله غيث

الاثنين 25 مارس 2013 | 11:43 صباحاً
القاهرة - Gololy
596
«لعنة» صلاح قابيل التي قتلت عبدالله غيث

جاء من الشرقية ليكمل دراسته بكلية الحقوق كما أرادت أسرته، ولكن الفنان الراحل صلاح قابيل كان له توجه آخر، فقد عشق الفن لدرجة لم تمهله انتظار حصوله على الشهادة النهائية، فترك الكلية والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وبعد تخرجه كانت وجهته الأولى فرقة مسرح التليفزيون؛ حيث قدم معها «شيء في صدري»، «اللص والكلاب»، «يوم عاصف جدًا» وغيرها.

ولكن طموح قابيل لم يقف عند هذا الحد، فقد كانت السينما تُلح عليه بين الحين والآخر، وحتى العام 1963 لم تُعرض عليه أيُة أدوار ثانوية وهو ما أثار قلقه، ولكن ذلك كان له غاية أخرى؛ فقد شاءت الأقدار أن يكون أول فنان لم يبدأ ككومبارس بالسينما بل وتكون بدايته بدور يقترب من البطولة في «زقاق المدق»، وهو الفيلم الذي توافرت فيه جميع عناصر النجاح فهو: قصة للأديب الكبير نجيب محفوظ، إخراج حسن الإمام، بطولة «صوت مصر» شادية ونخبة من نجوم عصره مثل: سامية جمال، حسين رياض، عقيلة راتب، عبدالوارث عسر وغيرهم.

وبعد مسيرة فنية حفلت بعدة علامات سينمائية وتليفزيونية تُوفي الفنان الموهوب قبل أن يُكمل تصوير مسلسل «ذئاب الجبل»؛ فقد صور منه ثمانية مشاهد في دور«علوان» وكان في الوقت نفسه مشترك في مسلسلين آخرين هما: «عصر الفرسان» و«ليالي الحلمية»، أما عن «ذئاب الجبل» فقد قام بدوره بعد ذلك الفنان الراحل عبدالله غيث، الذي أعاد تصوير مشاهده ولكنه توفي هو «أيضًا» قبل أن يكمل باقي الدور، وبعد تصوير خمسة وخمسين مشهدًا تقريبًا.