جولولي | قصة «العزومة» الغامضة لمحمد عبدالوهاب في باريس
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

خلال تصوير فيلم «دموع الحب» عام 1938، سافر موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب مع المخرج محمد كريم إلى باريس لاستكمال عملية المونتاج والتحميض، وكان هناك بالمصادفة الصحفي محمد التابعي، فدعاهما على الغداء في مطعم فرنسي شهير.

المطعم الفرنسي كان يقع خلف مسرح الأوديون يدعى «الكونسون دي ليه» وترجمتها بالعربية «الخنزير الصغير»، وهو مطعم قديم لا يرتاده غير الفرنسيين وكل جدرانه مزينة بقصائد شعرية عن الغداء والنبيذ والشهية وفي أحد أركانه قصيدة تتحدث إلى الزبائن الذين يرتادون المطعم داعية إياهم إلى أن يأكلوا جيدًا «إذا لم تكن صحيح المعدة.. وإذا لم تكن ذواقة.. وإذا كنت من هؤلاء الذين يأكلون صنفًا ويتركون الآخر لأن معدتهم لا تحتمله.. إذا كنت أحد هؤلاء.. فتفضل وأرنا مرض اكتشافك!»، هكذا تقول القصيدة لزبائن المطعم.

وبعدما جلس الثلاثة إلى المائدة أخذ التابعي يقرأ لعبدالوهاب قائمة الطعام وإذا بالثاني ينظر إلى طبق «فخم» يحمله الجرسون إلى أحد الزبائن، فقرر على الفور أن يطلب ذاك الصنف بقوله: «لا.. لا.. أنا عايز من ده.. ده باين عليه لذيذ قوي»، وعندما التفت التابعي إلى الجرسون عرف الصنف الذي أشار إليه عبدالوهاب.

وحاول التابعي أن يثنِ موسيقار الأجيال عن طلبه وأن يشرح له مم يتكون هذا الصنف «الفخم»، ولكنه رفض الاستماع إليه فتوقف التابعي عن الحديث واستدعى الجرسون، وطلب له منه، وبعد قليل جاء الطعام ومضى عبدالوهاب يلتهمه في شغف، ولم يكد يأكل نصف الطبق حتى قال له التابعي: «أنت عارف إيه اللي بتاكله يا محمد ده؟»، وإذا بعبدالوهاب يصيح فيه في توسل دون أن يتوقف عن الأكل قائلًا:
«لا بلاش والنبي يا تابعي.. استنى لما اخلص أكل».

ومضى الفنان المصري يلتهم طعامه من جديد حتى أصبح الطبق نظيفًا يلمع.. وعندئذ قال في هدوء: «كنت عايز تقولي إيه؟ الطبق اللي أكلته ده اسمه إيه بقى»، فقال التابعي ضاحكًا: «اسمه لحم خنزير أوري يا سي محمد»، فابتسم عبدالوهاب في مكر وهو يمصمص شفتيه: «اخص عليك.. كده تخليني آكل لحم خنزير يا تابعي».

 



عدد التعليقات (1)

طارق السويسى

2013-10-21 20:36:09

انقل لكم هنا  اسباب تحريم اكل لحم الخنزير : لقد حرم ربنا جل وعلا أكل الخنزير تحريما قطعيا ، قال تعالى : ( قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ ) الأنعام/145 ...ومن رحمة الله تعالى بنا ، وتيسيره علينا ، أنه أباح لنا أكل الطيبات ، ولم يحرم علينا إلا الخبائث ، قال تعالى : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) الأعراف/157 ......فنحن لا نشك لحظة أن الخنزير حيوان خبيث قذر ، فإن أكله مضر بالإنسان ، ثم هو يعيش على الأوساخ والقاذورات ، وهو ما تأباه النفس السوية وتعافه وترفض تناوله ، لما فيه من إخلال بطبع الإنسان ومزاجه السوي الذي خلقه الله عز وجل فيه . ......وأما أضرار أكل الخنزير على جسم الإنسان ، فقد أثبت الطب الحديث جملة منها :

• يعد لحم الخنزير من أكثر أنواع اللحوم الحيوانية التي تحتوي مادة الكوليسترول الدهنية ، والتي تقترن زيادتها في دم الإنسان بزيادة فرص الإصابة بتصلب الشرايين. كما أن تركيب الأحماض الدهنية في لحم الخنزير تركيب شاذ غريب يختلف عن تركيب الأحماض الدهنية في الأغذية الأخرى، مما يجعل امتصاصها أسهل بكثير من غيرها في الأغذية الأخرى وبالتالي زيادة كوليسترول الدم . ....• يساهم لحم الخنزير ودهنه في انتشار سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا والثدي والدم . .....• يسبب لحم الخنزير ودهنه الإصابة بالسمنة وأمراضها التي يصعب معالجتها. ......• يسبب تناول لحم الخنزير الحكة والحساسية وقرحة المعدة.....• يسبب تناول لحم الخنزير الإصابة بالتهابات الرئة والناتجة عن الدودة الشريطية ودودة الرئة والتهابات الرئة الميكروبية......وتتمثل أهم مخاطر تناول لحم الخنزير في احتواء لحم الخنزير على الدودة الشريطية وتسمى تينياسوليم التي يصل طولها إلى 2-3 متر. ويؤدي نمو بويضات هذه الدودة في جسم الإنسان فيما بعد إلى الإصابة بالجنون والهستيريا في حال نمو هذه البويضات في منطقة الدماغ ، وإذا ما نمت في منطقة القلب فإنها تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وحدوث نوبات قلبية ، ومن أنواع الديدان الأخرى التي تتواجد في لحم الخنزير دودة التريكانيلا الشعرية الحلزونية المقاومة للطبخ والتي قد يؤدي نموها في الجسم إلى الإصابة بالشلل والطفح الجلدي .......ويؤكد الأطباء أن أمراض الديدان الشريطية تعتبر من الأمراض الخطيرة التي تنجم عن تناول لحم الخنزير، وتتطور في الأمعاء الدقيقة عند الإنسان، وتنضج خلال شهور عدة لتصل إلى دودة بالغة، يتألف جسمها من حوالي ألف قطعة، ويصل طولها إلى ما بين 4 - 10 أمتار، وتعيش وحيدة في أمعاء الإنسان المصاب وتخرج بيضها مع البراز. وعندما تبتلع الخنازير البيض وتهضمه، يدخل إلى الأنسجة والعضلات مشكّلاً الكيسة المذنبة أو اليرقة، وهي كيس يحتوي على سائل وعلى رأس الدودة الشريطية. وعند تناول لحم الخنزير المصاب تتحول اليرقة إلى دودة كاملة في أمعاء الإنسان، وتسبب هذه الديدان ضعف الإنسان، ونقص فيتامين (ب12)، الذي يسبب نوعاً خاصاً من فقر الدم، وقد يسبب حدوث أعراض عصبية مثل التهاب الأعصاب، وقد تصل اليرقات في بعض الحالات إلى الدماغ مسببة حدوث الاختلاج، أو ارتفاع الضغط داخل الدماغ، وما يتلوه من صداع، واختلاج ، أو حتى حدوث الشلل .........ويسبب تناول لحم الخنزير غير المطبوخ جيداً أيضا الإصابة بالديدان الشعرينية ، وعندما تصل هذه الطفيليات إلى الأمعاء الدقيقة تخرج يرقات كثيرة بعد 4 إلى 5 أيام لتدخل إلى جدار الأمعاء ، وتصل إلى الدم ومنه إلى معظم أنسجة الجسم، وتمر اليرقات إلى العضلات وتشكل كيسات هناك. ويعاني المريض من آلام عضلية شديدة، وقد يتطور المرض إلى حدوث التهاب السحايا، والدماغ ، والتهاب عضلة القلب والرئة، والكليتين، والأعصاب ، وقد يكون المرض مميتاً في حالات قليلة .....ومن المعروف أن هناك أيضا بعض الأمراض الخاصة بالبشر ، لا يشاركهم فيها من الحيوانات إلا الخنزير، ومن ذلك الروماتيزم، وآلام المفاصل، وصدق الله العظيم إذ يقول : “إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم” البقرة/173 ......كما انه محرم ايضا على المسيحيين  وذلك كما كتب فى العهد القديم : { لا تأكل رجسا ما ؛ هذه البهائم التي تأكلونها ... والخنزير لأنه يشق الظلف ، لكنه لا يجتر ، فهو نجس لكم ، فمن لحمها لا تأكلوا ، وجثثها لا تلمسوا } [ سفر التثنية 14/3-8 ونحوه في سفر اللاويين 11/1-8 ] . ( منقول ) .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 4

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: