جولولي | مغني بريطاني يوجه رسالة لفلاديمير بوتين
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

قام أحد المغنيين البريطانيين المشهورين بتوجيه رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ التماسًا للعفو عن نشطاء منظمة «جرينبيس» المعتقلين إثر تصاعد احتجاجات عمالية مؤخرًا.

بوتين، تلقى رسالة من بول ماكارتني، أحد مؤسسي فرقة «بيتلز» الشهيرة، وجاء فيها بحسب وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية: «فلاديمير المحترم.. آمل أن تصلكم رسالتي وأنتم في أتم الصحة.. أكتب لكم اليوم حول 28 من نشطاء «جرينبيس» وصحفيين اثنين يقبعون في سجن بمدينة مورمانسك، آمل في أنكم لا تعارضون إثارتي لهذا الموضوع».

ولفتت الوكالة إلى أنه على ما يبدو أن الرسالة كتبت قبل نقل محتجزي «جرينبيس» إلى مدينة سان بطرسبورج.

وأضاف ماكارتني: «أصدقائي الروس يقولون إن بعض المحتجين المحتجزين أعداء لروسيا ينفذون رغبات الحكومات الغربية، وأنهم أشخاص هددوا أمن منصة النفط الروسية العاملة في أركتيكا، أكتب كي أؤكد لكم أن «جرينبيس» التي أعرفها هي على الإطلاق ليست منظمة معادية لروسيا، وأن أعضاءها غالبًا ما يزعجون حكومة هنا وحكومة هناك، إلا أنهم لم يتلقوا على الإطلاق من أي حكومة وشركة أموالًا نظير نشاطهم».

واستطرد ماكارتني، في رسالته التي نشرها عبر مدونته الشخصية: «إنهم أشخاص مسالمون بالمطلق.. وأنا أعرف تمامًا أن المبدأ الرئيسي الذي يسيرون عليه هو اللاعنف، وحسبما أرى فأنتم أيضًا موافقون على أنهم ليسوا بقراصنة، ويبدو أن الجميع موافق على هذا الرأي، وهنا جوهر القضية.. إنهم لا يعتبرون نفسهم فوق القانون، وهم مستعدون لتحمل تبعات ما اقترفت أيدهم فعلًا»، ويتساءل ماكارتني «أليس هناك من حل يرضي الجميع؟».

وقال: «أنا أتفهم طبعًا أن القضاء الروسي والرئيس الروسي جهتان منفصلتان، ومع ذلك أسأل، أليس بإمكانكم أن تستخدموا نفوذكم بشكل من الأشكال كي يتمكن المحتجزون من العودة لعائلاتهم».

وساق ماكارثي مقطعًا من أغنيته «عائد إلى الاتحاد السوفيتي»: «حينما لم يكن من المعتاد قول أشياء جيدة بحق بلادكم»، وجاء في المقطع: «منذ زمن طويل لم أتواجد هنا، لذا بالكاد عرفت هذا المكان.. آه ما أجمل العودة إلى البيت»، ثم خاطب الرئيس الروسي متسائلًا: «أليس بإمكانكم أن تفعلوا شيئًا كي يتحقق هذا الحلم للمحتجزين من «جرينبيس»؟».
وتعليقًا على رسالة ماكارتني وغيره من الشخصيات المعروفة التي تطالب بوتين بذات الطلب، أوضح المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف: «الرئيس لا يعتبر ولا يمكن أن يعتبر طرفًا أو نظيرًا في مناقشة مجريات التحقيق، لذا فإن هذا الأمر لا يدخل في صلاحيات الرئيس»، مشيرًا إلى أن بوتين كان قد عبر عن موقفه من هذه القضية، لكن وجهة نظره لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تمثل أساسًا لضغط على أجهزة التحقيق، مؤكدًا أن بوتين لا يستطيع ولا يريد التدخل في هذه القضية.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 5 + 4

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: