جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

عجوز تغرق نجيب الريحاني بالشيكولاتة كي يتزوجها

الاحد 08 فبراير 2015 | 01:19 مساءً
القاهرة - سناء الطويلة
128
عجوز تغرق نجيب الريحاني بالشيكولاتة كي يتزوجها

اعتاد الفنانون على التعرض للعديد من المواقف مع معجباتهم، ومنها مايكون طريفًا والأخر محرجًا، وبعض المعجبات تربط بين الشخصية الحقيقية  والدور الذي يؤديه الفنان في تمثيله، وهذا ماتعرض له الفنان الراحل نجيب الريحاني.

الريحاني قال في حواره الصحفي الذي أجراه مع مجلة «الأتنين والدنيا» عام1945، وقد غلب على كلامه روح الدعابة التي أمتاز بها في أدواره السينمائية وعلى المسرح: «كانت هذه المعجبة عجوز، شمطاء وحشاء كمان، شاهدت حضرتها رواية «إلا خمسة»، ورأتني أجيد محادثة العجائز، فتوهمت اني غاوي «انتيكة»، وأبت أن تصدق إن الحكاية كلها تمثيل في تمثيل فقابلتني خلال الاستراحة، واهدت إليّ «باكو» شكولاته كانني أحد احفادها».

وداومت على الحضور كل ليلة... فمرة تأتي وتقدم إليّ الشكولاتة.. ومرة تبعث إليّ بالشكولاته وتعفيني من مؤونة مقابلتها فاحمد الله على مراعاتها لشعوري والتهم الشكولاتة عملًا بالحكمة القائلة..«شعرة من دقن الخنزير»، وأخيرًا جاءت مع احدى بناتها، وكانت ماركة «ما تقولش لعدوك عنها»، وفهمت بلغة العيون أن الفتاة معجبة أيضا.. فاخذت اتطرف مع السيدة الوالدة.. ولسان حالي يقول:«اياك اعني فاسمعي ياجارة ولكن الجارة ولا كانها هنا.

وأضاف: «اخذت المعجبة الوالدة، تذكر لي قائمة الأملاك والاطيان التي ورثتها عن زوجها المرحوم، واستعدادها لأن تهب كل ما تملك لرجل أحلامها واختتمت حديثها بقولها: «عاوزين ننهي حكايتنا زي رواية «الا خمسة»، والرواية المذكورة تنتهي بالزواج وعلى الرغم من أنه ليس من عادتي ان"اكسف بنات حواء.. ولا أمهات حواء أيضًا.. فقد أجبتها وأنا اتصنع السذاجة، لا.. دي الساعة دلوقت.. ونص وخمسة! قالت:«يعني ايه؟»! فاجبت: يعني الوقت راح من زمان!!».