جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

بعد غياب سنوات.. مايا نصري تتحدث عن مرض ابنها الخطير

الاربعاء 25 يناير 2017 | 12:42 صباحاً
القاهرة - Gololy
182
بعد غياب سنوات.. مايا نصري تتحدث عن مرض ابنها الخطير

وصفت الفنانة اللبنانية مايا نصري فترة مرض ابنها «جيوفاني» بالأصعب في حياتها، لافتة إلى أنها اتخذت قرار الابتعاد عن الفن تماماً رغبة منها في رعاية ابنها وابنتها «ميكايلا».

مايا العائدة إلى الوسط الفني بعد غياب 4 سنوات كشفت عن تفاصيل مرض ابنها قائلة: «مرض ابني أصابني بصدمة، وكان يجب أن أظلّ إلى جواره لأطمئن على صحته»، وتابعت: «كانت أصعب فترة في حياتي، فأنا لا أتحمّل نسمة الهواء أن تضايقهما، وفوجئت بأن ابني يحتاج إلى عملية في القلب وهو في سن صغيرة مما تسبّب في ألم شديد بالنسبة لي، ولكني تمالكت نفسي وقاومت حزني، وكنت في غاية الخوف والقلق عليه، وبالفعل أجرى الجراحة والحمد لله حالته الصحية تحسّنت كثيراً الآن وتعافى بشكل كامل».

فيلم «قسطي بيوجعني» الذي تعود به مايا إلى الساحة، تشارك في بطولته إلى جانب النجم المصري هاني رمزي، ويخرجه زوجها إيهاب لمعي، وهو ما عرضها لبعض الانتقادات التي رأت أن زوجها هو السبب وراء عودتها.

المفاجئ أن مايا أكدت أنها لم تكن تفكر في العودة للفن، لولا تشجيع منتج الفيلم، هاني وليم، وبطله هاني رمزي، وشددت على أن زوجها لم يكن وراء قرار ابتعادها او عودتها للفن-في حوارها لمجلة سيدتي- حيث قالت: «زوجي المخرج إيهاب لمعي لم يكن له أي دور في اتّخاذي قرار العودة للتمثيل ولا حتى في قرار الابتعاد عن الفن، فلقد ترك لي الحرية الكاملة لاتخاذ قراري، ولكن إيهاب له رأي في ذلك حيث نصحني بالعودة، وقال لي إنني لا يمكن أن أخفي موهبتي وأظلّ بعيدة عن الأضواء وشجّعني على العودة».

وشددت مايا على أنها لا تهتم لانتقادات البعض لعودتها بدعم زوجها بقولها: «أما ما سيقوله الناس فلا يشغلني والانتقاد لا يهمّني، فلقد شاركت في العديد من الأعمال وآخر فيلم لي وهو فيلم «الديكتاتور» كان مع زوجي، ولا أرى عيباً في العمل معه، والفيصل هو أدائي للدور ومدى نجاحي في ما أقدّمه سواء مع زوجي أو غيره».

يُذكر أن مايا شاركت في العديد من الأعمال الدرامية قبل ابتعادها عن الفن، ومن أبرزها؛ فيلم «كود 36»، ومسلسل «سلطان الغرام».