جولولي | حياة الفهد تتراجع عن تصريحاتها ضد الوافدين
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

أثارت الفنانة الكويتية حياة الفهد جدلا واسعا بتصريحاتها ضد الوافدين، والمصابين بفيروس “كورونا” غير الكويتيين، حيث طالبت بطردهم من الكويتوالإلقاء بهم في الصحراء، وهو ما عرضها لحملة هجوم عنيفة.

الفنانة الكويتية أكدت، في مداخلة هاتفية مع برنامج “تفاعلكم” على قناة “العربية”، أنها لم تقصد دولة بعينها، لكنها قصدت تجار الإقامات، الذين يتاجرون بالعمالة ويصبحون عمالة مخالفة بسبب عدم تسديدهم للكفيل.

وأضافت أنها لم تقصد الأشخاص الذين لديهم وظائف ثابتة ولديهم أسرة ومنزل يعيشون فيه، بل تقصد العمالة المخالفة الذين لا يمتلكون وظائف ثابتة وسيشكلون حملا على الدولة، فالكويت عدد سكانها مليون وعليها 5 مليون وافدين، وترى أن المستشفيات في الكويت لن تتحمل.

واستطردت أن بعض الدول قررت إيقاف تصدير الخضروات والبقوليات وهكذا ستمر الكويت بأزمة، وعليها وقتها أن تهتم بمواطنيها.

أما عن جملتها: “لو كان بيدي لرميت هؤلاء الوافدين في الصحراء”، قالت إن التعبير خانها ولم تقصد هذه الجملة، وأن هناك من يتصيد لها الأخطاء ولن تتحدث عنهم، مشددة على أن كلامها كان من منطلق خوفها على وطنها وشعبها، وأن الجميع يعيش أزمة وكل دولة أحق أن تتحمل مشاكل مواطنيها، وأن الحكومة الكويتية لم تشتك أو تتذمر، لكنها هي تخاف على بلدها.

الفنانة الكويتية اعترفت أنه لو عاد بها الزمن لن تتحدث بنفس الانفعال في المكالمة الهاتفية التي أثارت الجدل، لكنها ستتحدث بنفس المضمون خوفا على بلدها.

وكانت الفنانة الكويتية حياة الفهد قد طالبت بترحيل الوافدين والمصابين بفيروس “كورونا” غير الكويتيين لبلادهم الأصلية، وأضافت، في مداخلة هاتفية ببرنامج “أزمة وتعدي” على قناة “ATV”، “لو كان الأمر بيدي لرميت هؤلاء الوافدين في الصحراء”.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 2

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: