جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

رشدي أباظة.. "الدنجوان والرجل الأول والاكسلانس"

الاربعاء 09 سبتمبر 2020 | 12:16 مساءً
أشرف بيدس
1885
رشدي اباظة و تحية كاريوكا

- ولد فى 2 اغسطس 1927 ورحل فى 27 يوليو 1980

من صالة بلياردو التقطه المخرج كمال بركات، ولم يكن عمره يتجاوز العشرين عاما ليلحقه باول عمل سينمائى «المليونيرة الصغيرة»1948.

-والده سعيد البغدادى ضابط الشرطة سليل العائلة الأباظية كان يأمل أن يلتحق بالبوليس. ربما ذلك السبب لم يتقاضي اجرا عن فيلم "كلمة شرف" واكتفي بالحصول علي البدلة التي لعب بها الدور.

-والدته الايطالية ليلى جورجنيجينو والتى ربته تربية صارمة ألحقته بمدارس اجنبية رفيعة المستوى (سان مارك والفرير) ، بعد حصوله على شهادة التوجيهية التحق بكلية الطيران، لكنه لم يحتملها، واتجه إلى كلية التجارة التى لم تحتمله، فكانت السينما له طوق النجاة الذى وجد فيه ضالته. ورغم نسبه العريق وتربيته الأجنبية ظل ابن الذوات (الذى يتقن 7 لغات) يحمل طعما شعبيا، تجلى فى تصرفاته ومواقفه وشهامته التى شهد بها كل من اقترب منه أو تعامل معه سواء من عمال الاستديوهات أو من زملائه الفنانين.

بدأت نقطة انطلاق رشدى أباظة عندما اختاره المخرج عز الدين ذوالفقار لأول بطولة سينمائية فى «الرجل الثانى»

ثم جاءت البطولة الثانية «امرأة فى الطريق» أمام زكى رستم وهدى سلطان وشكري سرحان.

تأخرت نجوميته بسبب علاقته بالممثلة كاميليا والتى جعلت بعض المنتجين يعكفون عن اسناد أى بطولة سينمائية خشية غضب القصر فى ذلك الوقت

قدم 144 فيلما، وانتج ثلاثة أفلام هى : (سر الغائب وعاشور قلب الاسد وطريق الشيطان). ولم يشهد له أعمال مسرحية أو اذاعية طوال مشواره الفنى.

-مازال رشدي اباظة هو الدنجوان الأول

-عشرات ومئات والاف وملايين القلوب احبت رشدي اباظة..

-رشدي اباظة كان يخشي والده حتي وهو في عز النجومية؟

- رشدي اباظة الزملكاوي الوحيد في عائلة الاباظية؟

-الطيبة والعند صفتان من صفات رشدي اباظة..

-رشدي اباظة كانت تجمعه بعمال السينما والكومبارس مواقف انسانية كثيرة.

- عشق باريس وعبد الحليم حافظ وانور السادات والكروان والاسد وروميل ورواية البؤساء لفيكتور هوجو.

-كل نجوم السينما بلا استثناء اصابهم توهج شادية وفاتن حمامة إلا رشدي اباظة الوحيد الذي زادهم توهج ودخلا تحت جناحيه.. وبدا عملاق في حضرة اسطورتين كبيرتين؟ الاولي في فيلم "الطريق" , والثانية في فيلم "لا وقت للحب؟

-حساسية رشدي اباظة خسرته اشياء في حياته؟

رغم كل الصولات والجولات العاطفية كان يشعر في ايامه الاخيرة بشيخوخة مبكرة في عواطفه من جراء غدر اقرب الاقرياء إليه.

- حطم المرض كبرياءه عندما شعر انه في حاجة لمساعدة الاخرين, ولكنه رفض وتحامل علي نفسه

-قال المفكر الكبير فكري اباظة كان يجب علي رشدي اباظة أن يشق طريقه إلي العالمية...

-توفي رشدي اباظة في عمر 53 سنة.. لكن البعض يتصور أنه عاش عام 1000 عام.

-ارتبط بثلاث من فاتنات السينما تحية كاريوكا (عامين) وسامية جمال (17 عاما) وصباح (أسابيع قليلة) أم زواجه من الامريكية باربارا والتى انجبت له ابنته "قسمت" فكان زواجه الثانى والذى استمر 4 سنوات، وتأتى ابنة عمه نبيلة أباظة آخر الزوجات والتى راعته فى ايامه الاخيرة.

-كان يجيد الطبخ.. وكان كريما..

-رفض رشدي اباظة العلاج علي نفقة الدولة؟ وقال أن بسطاء بلدي هم من دفعوا ثمن مصاريف علاجي .

-في حديث مع امال العمدة في برنامج "ساعة زمان" قال انا عملت نفسي بارادتي ودراعي .. محدش ليه فضل عليا؟.