جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

جوجل يحتفل بفريد الأطرش

الاثنين 19 أكتوبر 2020 | 10:52 صباحاً
اشرف بيدس
1017
فريد الاطرش

عزف علي شرايينه فخرجت النغمات من قلبه, تداعب مخيلاتنا وتلامس مشاعرنا.. ننساق معها ووراءها وندخل عالمه الموسيقي.. ننسي المكان والزمان حتي يصبح الوجود ألحان شجية تحرك كل الأشياء الساكنة في تتابع هارموني وتصاعد بديع, نتوه من خمرة ألحانه دون أن نفقد الوعي, فاليقظة هي ما تجعلنا نشعر بحلاوة موسيقاه. رحلة من الأنغام مضفرة بإحساس راقي ومنظم, نغمة تتبعها نغمة في تدرج منضبط يصل إلي الهمس, أنين يعبر عن أسرار دنيوية تخرج من ثنايا العود فتزداد آهات الحضور ويقابلها بموجات من الامتنان .. عندما يعزف كأنه يعدو في الخلاء يحاول أن يلتقط أمانيه وأحلامه التي تاهت في زحمة الحياة, تعبر الأنغام عن كلمات جديدة في اللغة مكونة من الحروف الموسيقية, تسرع وتهدأ دقات قلبه مع النغمات الصادرة من عوده حتي يكاد ينقطع النفس من شدة اللهاث وينفرط, لكنه يعيدها إلي الحياة مرة أخري بتنويعات جديدة لا تخرج عن سياق اللحن بل تدلل عن معانيه الجميلة وتفسر حالة عشق استثنائية تطوف وتقطف لنا الورود لننعم بشذاها الآخاذ..

فريد الاطرش

للسحر صوت دافىء تخرجه أنامله في رحلة النحت علي أوتار النغم.. ينصاع العود الذي يحتضنه قريبا من جوارحه, ويكشف عما يحويه صدره من آلام وعذابات بذل قصاري جهده أن يكسبها الخلود, وحتي ولو كان اجترارها يؤلمه.. يصمت الصمت طواعية وبإرادته الكاملة ومن دون اجبار حتي يصبح المكان مهيأ لجريان نهر الابداع الذي يسري ويفيض وعندما نشبع ونرتوي نطالبه بالكف, لكنه يعاند ويواصل امتاعنا..

ولد فريد الاطرش (19 أكتوبر 1910 - 26 ديسمبر 1974 )، في بلدة القريا في جبل الدروز, وكانت دولة مستقلة يحكمها أمير الطائفة, ثم اصبحت محافظة انضمت إلي سوريا, بدأ فريد حياته الفنية في مصر, وكانت اولي حفلاته عام 1929 في تياترو برنتانيا بشارع عماد الدين, ثم التحق بعد ذلك في فرقة بديعة مصابني, أول أفلامة "انتصار الشباب"1941 أمام شقيقته اسمهان وأنور وجدي, اخراج أحمد بدرخان, وآخر أفلامه "نغم في حياتي" 1974, أمام ميرفت أمين وحسين فهمي, اخراج هنري بركات.

فريد الاطرش

قدم فريد الاطرش للسينما 31 فيلما, وقام بوضع الموسيقي التصويرية والالحان لهذه الأعمال.. وجد فريد ضالته في كلمات مأمون الشناوي التي كتب له اشهر اغنيتين شدا بهما, وهما "اول همسة" و"الربيع" حيث استطاع أن يصل لدواخل فريد ورغباته في الغناء العاطفي والتطريب, فأغنية الربيع من الألحان الخالدة التي لم تمت, فعندما سماعها كأنها تسمع لأول مرة, بسبب حرص فريد علي تطوير وتحسينها عبر السنوات, حيث كان يراهن علي أن اللحن الشرقي الاصيل يدخل القلب ولا يخرج ابدا ويستمد بقاءه من اصالته, ربما هذا ما جعلها تقدم علي مدار أكثر من 25 عاما وتحرص الجماهير علي سماعها, وبل تطلبها في كل حفلة ربيع يحييها فريد الاطرش.

فريد الاطرش

ظل "فريد" وفيا لعروبته وشرقيته ومحافاظ علي تراث الموسيقي الشرقية حيث نجح في تطويرها لتصل إلي العالمية من دون اقتباس أو السطو علي جمل لحنية غربية, وبلا اضافات تخرجها من اصالتها وتشوه قيمتها..

وتدرك "جوجل" أنها عندما تحتفل بمرور 110 علي ميلاد هذه العبقرية العربية, إنما تزين موقعها بهذا النجم الاستثنائي والفريد.

فريد الاطرش