جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

دييجو مارادونا "مات فقيرا".. 75 ألف جنيه استرليني فقط في حسابه

السبت 28 نوفمبر 2020 | 01:05 مساءً
فتحي خلاف
540
م

مات دييجو مارادونا فقيرًا ولم يتبق من أمواله شيء تقريبًا في حسابه المصرفي، كما زُعم.

مارادونا، الذي توفي يوم الأربعاء بنوبة قلبية عن عمر يناهز الستين، بدد الكثير من ثروته الهائلة من خلال مزيج من الحياة المرفهة وسرقة أمواله من قبل أشخاص استغلوا كرمه اللافت، وفقًا لـ تقرير في صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية.

م

حصل الأسطورة الأرجنتينية، الذي يمكن القول أنه أعظم لاعب كرة قدم في التاريخ، على مبالغ ضخمة من خلال عقود مع علامات تجارية مثل Puma، بالإضافة إلى 15 مليون جنيه استرليني سنويًا باعتباره الرئيس الفخري لدينامو بريست في بيلاروسيا ومهامه التدريبية في الشرق الأوسط، ومع ذلك كان يملك أقل من 75000 جنيه استرليني في حساباته المصرفية، كما يزعم التقرير.

م

ونقلت عن صحفي أرجنتيني يدعى لويس فينتورا كان دائما مقربا من مارادونا قوله في البرنامج التلفزيوني Fantino a la Tarde: "لم يتبق منه شيء تقريبا في حسابه المصرفي، لقد مات فقيرا".

وأضاف: (ثروة مارادونا) تبددت بسبب يديه المثقوبتين وسرقته إلى حد كبير وخداعه وإفراغ جيوبه. كل ما كان عليهم فعله هو سؤاله وقد أعطى.

زعم أنجيلو بيساني، المحامي الذي ساعد مأرادونا في محاربة تهم التهرب الضريبي في إيطاليا، أن مارادونا كان لديه القليل جدًا من المال. قال: "لقد عاش فوق طاقته وكان كريمًا جدًا". إذا كنت تريد أن تعرف أين ذهب ماله، فتحدث إلى الأشخاص الذين أحاطوا به واستخدموه. لم يكن في جيبه أبدًا أكثر من 100 يورو.

م

كما ورد أن مارادونا كان لديه نحو 33 مليون جنيه استرليني كضرائب غير مدفوعة وقت وفاته. أُجبر ذات مرة على رهن أقراطه لتسوية الديون، وتعرض ذات مرة لفاتورة ضريبية بقيمة 40 مليون جنيه استرليني من السلطات الإيطالية، وهو ما نفاه.