جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

مدعون أرجنتينيون يحققون في إهمال جسيم محتمل في وفاة دييجو مارادونا

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 | 03:15 مساءً
فتحي خلاف
238
دييجو

قال المدعون الذين يحققون في وفاة دييجو مارادونا إن عدم وجود إشراف طبي كاف بعد إجراء عملية جراحية لورم دموي تحت الجافية كان "إهمالًا مطلقًا"، حسبما قال محقق قضائي متورط في القضية لوكالة الأنباء الرسمية في البلاد يوم الاثنين.

في 3 نوفمبر، أجرى الدكتور ليوبولدو لوك الجراحة ناجحة لمارادونا لجلطة دموية في الدماغ. وخرج بعد ذلك من المستشفى في 11 نوفمبر

وقال المحقق إن العمل جار لتحديد ما إذا كان هناك "سوء تصرف أو إهمال أو قلة خبرة طبية يمكن أن تشكل القتل غير العمد"مضيفًا"ما رأيناه هو أن السلوك [الطبي] كان مهملًا تمامًا. وكانت الرعاية المنزلية ناقصة تمامًا.

دييجو

وأضاف "إذا ثبت من خلال نتائج التقرير الطبي وآراء الخبراء وشهادة الشهود أن هناك نوعًا من سوء التصرف، فسيتم استدعاء ليوبولدو لوك للاستجواب".

من ناحيته، يقول لوك، الذي لم توجه إليه تهمة رسمية في التحقيق، إنه فعل كل ما في وسعه من أجل صديقه مارادونا. وأضاف يوم الأحد "أنا جراح أعصاب. تحملت مسؤولية الجراحة التي أجريتها. لقد اعتنت بدييجو بقدر ما أستطيع".

دييجو

وتابع "لم أكن المشرف على الرعاية المنزلية [الطبية] المفترضة. كيف ستفرض العلاج في المنزل على رجل لا يريد حتى مساعدة صحية منزلية".

من ناحيتها، فتشت الشرطة الأرجنتينية، الأحد، منزل لوك ومكتبه في إطار التحقيقات الجارية حيث صادرت وثائق وهواتف خلوية.

وفي وقت سابق يوم الاثنين وبدون طلب مسبق من السلطات، قدم لوك نفسه إلى مكتب المدعي العام في مقاطعة بوينس آيرس للإدلاء بشهادته.